الشيخ قاسم:البعض يسهل الوصاية الاميركية بلبنان

الشيخ قاسم:البعض يسهل الوصاية الاميركية بلبنان
الثلاثاء ٣١ مايو ٢٠١١ - ١٢:٢٨ بتوقيت غرينتش

اكد نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، اننا اختلفنا سياسيا على رفض الوصاية الاميركية والبعض يسهل وجودها ويعمل وفق برنامجها.

وقال الشيخ قاسم خلال حفل تكريم العالمين الشيخ محمد بن مكي الجزيني والشيخ زين الدين الجبعي: نعم اختلفنا سياسيا مع فريق اخر في البلد فيه من جميع المذاهب والطوائف كما فريقنا من جميع الطوائف، اختلفنا باننا مع المقاومة واستمراريتها بسبب استمرار الاحتلال والخطر الاسرائيلي وهم لا يريدونها الان بذرائع شتى مع انها الشرف والعز ولولاها لما كان لبنان بهذه المكانة، ولولاها لما ارتفعت رؤوسنا عاليا نفخر بالمقاومة لنصدرها تعبويا وتربويا لكل العالم الاسلامي ببركة عطاءات المجاهدين".

واضاف "اننا اختلفنا سياسيا على رفض الوصاية الاميركية والبعض يسهل وجودها ويعمل وفق برنامجها".

واعتبر الشيخ قاسم ان الفتنة المذهبية هي انحراف عن الدين ولا علاقة للخلافات السياسية بالدين ودعاتها لا يعنيهم الدين الا كغطاء لتجميع الناس من حولهم بالعصبية وتسخيرهم لزعامتهم واستبدادهم.

وقال ان دعاة الفتنة المذهبية موجودون في كل زمان وهي ترخي بظلالها وتترك اثارا لها عندما يجتمع اثنان: حكم متهكم لا يعلم من الدين شيئا ولا يهتم به وواعظ عند السلطان مملوء بالحقد والجهالة، هؤلاء صموا اذانهم عن نداء الله.

واشار الى اننا "في لبنان لم نختلف مذهبيا مع احد ولم تطرح قضايا عقائدية او فقهية خلافية بل بالعكس امامنا الان القانون المدني للاحوال الشخصية يجتمع عليه جميع المسلمين للتاكيد على الاحوال الشخصية من الموقع الشرعي من دون الالتفاف الى الخلافات السياسية وهذا دليل على عدم وجود خلاف ديني في هذا الامر".

كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة