رغبة مصرية لعودة العلاقات مع ايران رغم الضغوط

رغبة مصرية لعودة العلاقات مع ايران رغم الضغوط
الأربعاء ٠١ يونيو ٢٠١١ - ٠٤:٤٨ بتوقيت غرينتش

طهران (العالم) 1-6-2011 إعتبر الخبير في الشؤون الإستراتيجية أمير موسوي أن هناك رغبة قوية بين الشعبين المصري والإيراني لعودة العلاقات بين البلدين، مشيرا إلى ضغوط عربية تمارس تجاه مصر للحؤول دون ذلك بإملاءات أميركية وصهيونية.

وقال موسوي في تصريح خاص لقناة العالم الإخبارية الثلاثاء: هناك رغبة قوية بين الشعبين المصري والإيراني لإذابة الجليد بين العلاقات لأن الشعبين مرتبطين تاريخيا وحضاريا وفي كل الإتجاهات، وأن الإرادة المصرية اصبحت قوية في هذا الإتجاه خاصة بعد ثورة 25 يناير في مصر.

وأضاف: هناك ضغوط تمارس ضد الإخوة في مصر كي لا تقوم  العلاقة مع إيران وأن هناك أطرافا دولية وأطراف صهيونية وأطراف للأسف الشديد عربية تمارس ضغطا شديدا، بالإضافة الى وجود تهديدات واضحة ومعينة وملموسة تجاه الأخوة في مصر لكي لا يقيموا هذه العلاقة أو يطوروها.

وتابع: إن إيران تدرك وتفهم الضغوطات التي تمارس ضد مصر لذلك فإنها غير مستعجلة لإقامة العلاقات الدبلوماسية الكاملة لكنها تنتظر الفرصة المناسبة وستمد الجسور بينها وبين الشعب المصري بكل الإتجاهات بما يخدم التفاهم العربي الإسلامي والمصري الإيراني.

وأعرب موسوي عن إعتقاده بأن هناك جهات كانت تريد الاساءة للوفد الشعبي المصري الكبير الذي يزور إيران وأن تسيء للرغبة المصرية الرسمية والشعبية تجاه إيران وتجاه إقامة علاقات طيبة مع الجمهورية الإسلامية.

وفي سؤال عن تأثير أطراف ثالثة على مسألة العلاقات بين مصر وإيران قال موسوي: في هذه المرحلة الإنتقالية أنا أعتقد أنها ستؤثر على القرار الرسمي المصري لأن الكثير من المسؤولين المصريين لايرغبون أن يدخلوا في جدال ومشاكسات مع بعض الدول العربية والغربية حتى يسلموا الحكم لاحقا بيد الشعب المصري بصورة كاملة.

AM-01-22:50

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة