احمدي نجاد: ايران تقف الى جانب مصر

احمدي نجاد: ايران تقف الى جانب مصر
الأربعاء ٠١ يونيو ٢٠١١ - ٠٧:٣١ بتوقيت غرينتش

قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد لدى استقباله الاربعاء جمعا من المفكرين واساتذة الجامعات والنخب العلمية والناشطين الاعلاميين في مصر،قال: ان عزة وتقدم مصر وتطورها هو بمثابة عزة وتقدم وتطور ايران .

واضاف الرئيس احمدي نجاد قائلا: لقد حققنا انجازات كبيرة وتطورات كبيرة خلال الاعوام ال32 الماضية على مختلف الصعد ومنها النووية والبيوتكنولوجية والصناعية والعلمية والزراعية رغم عرقلة اميركا والصهاينة وحلفائهم.

واكد:"نعلن بكل فخر واعتزاز عن استعدادنا لوضع تجاربنا في متناول الشعب المصري انطلاقا من واجبنا تجاه اخوتنا واخواتنا في مصر" .

و أشار الى التصريحات التي اطلقها الرئيس الاميركي باراك اوباما واقترح فيها تقديم الدعم للشعب المصري ولكن على اساس شروط، مؤكدا أنه كان يمن على هذا الشعب الابي بدفع مليار دولار ولكن شريطة تنفيذ مايبغيه.

واوضح الرئيس الايراني : اذا ما وقفنا الى جانب بعضنا بعضا فلن نكون بحاجة الى مساعدة هؤلاء وذلك لان ايران ومصر بامكانهما تلبية حاجات بعضهما بعضا بما تملكانه من طاقات جمة .

واشار الى ان ايران شعبا وقيادة وحكومة تقف الى جانب الشعب المصري ،منوها الى الذكرى السنوية لرحيل الامام الخميني(رض) وقال : ان الامام ليس ملك شعب ما ، انه كان ايرانيا ومصريا ويمنيا وافريقيا واسيويا ، من منطلق انه كان انسانا كاملا والانسان الكامل هو انسان عالمي .

وتابع : لقد جاء ليعبد طريق العزة والكمال امام الجميع وقد فعل، وهذا هو سر جلوسنا اليوم للتخطيط بغية تحقيق التقدم والتطور لشعوبنا .

واشار الرئيس احمدي نجاد، الى التاثير المنقطع النظير لوحدة الشعبين الايراني والمصري على صعيد تحقيق النصر امام العدو المشترك للشعبين والعدو المشترك لشعوب المنطقة اجمع وقال: ان اعداءنا لا يريدون تحقيق الوحدة بين الشعبين لانهم يدركون جيدا بان التعاون الايراني المصري سيؤدي الى ظهور قوة ثقافية وسياسية واقتصادية عظيمة سترغم الصهاينة واعداء الشعوب الى الفرار من المنطقة .

واضاف في جانب اخر من كلمته قائلا : "كما اعلنت قبل ثلاثة اعوام ونصف العام في ابوظبي لو اعلنت الحكومةالمصرية عن استعدادها فاننا ايضا مستعدون لفتح سفارتنا في القاهرة فورا وبدون اي شرط مسبق" .

وردا على دعوة موجهة من قبل المفكرين والنخب المصرية لزيارة مصر قال : "بمجرد توجيه الدعوة لي من قبل المسؤولين المصريين فانني ساستجيب لها فورا وافتخر بان ازور الشعب المصري" .

واشار الى ان الشعبين المصري والايراني هما في خضم تطورات كبيرة واضاف : لقد بدا عملنا الان ولسنا في نهاية الطريق بل اننا في بدايته .

واستطرد قائلا : يجب ان نعمل بشكل لكي تتحول ايران ومصر الى بلدين متطورين عزيزين قويين مناهضين للاستكبار والصهاينة .

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة