المؤشرات تؤكد فشل الضربات الجوية في ليبيا

المؤشرات تؤكد فشل الضربات الجوية في ليبيا
الأربعاء ٠١ يونيو ٢٠١١ - ٠٨:١٨ بتوقيت غرينتش

سبها (العالم) 01/06/2011 اشار الاعلامي والصحفي الليبي جمعة اطرش الورفلي الى تزايد احتمال التدخل البري لقوات حلف شمال الاطلسي الناتو في ليبيا بعد ان مدد الحلف مهامه فيما يتعلق بليبيا لثلاثة اشهر أخرى.

وقال الورفلي في تصريح خاص لقناة العالم الاربعاء ان هذا الاعلان وتمديد مهام الناتو يدل على فشل الضربات الجوية التي اتبعها الحلف منذ ان قرر التدخل في الشأن الليبي، مشيرا الى ان السبب الآخر في فشل الضربات الجوية عدم وجود حسم بري بسبب امتناع الحلف وغيره من الدول الغربية في تسليح الثوار الليبيين.

واضاف الورفلي ان فشل الضربات الجوية للطائرات المقاتلة للحلف قد تبين منذ اكثر من شهر عندما قررت كل من فرنسا وبريطانيا ارسال طائرات مروحية لمساعدة المقاتلات في مهمها، لان التركيز الآن لحسم المعركة يجب ان يكون بريا أو اقرب ما يكون الى البر.

وشدد الورفلي على ان ارتفاع عدد الضحايا المدنيين جراء الغارات الجوية للناتو هو مؤشر آخر على فشل الضربات الجوية حيث سيولد سقوط المزيد من المدنيين شعورا عدائيا تجاه الحلف والحالة في ليبيا ستصبح مشابهة للوضع افغاني وعلى الحلف ان يتلافى هذا الامر.

واوضح الورفلي ان نظام العقيد القذافي كان يراهن على قضية الوقت لحمل الناتو على التراجع وايقاف هجماته لكنه وعلى ما يبدو وبعد اعلان الحلف عن استمراره في مهامه لثلاثة اشهر اخرى قد افشل رهان القذافي.

واكد الورفلي ان القذافي سيشعر بالخطر الحقيقي عندما يتفهم الناتو وغيره من الدول ضرورة تسليح الثوار وتسليحهم حقيقة وعلى ارض الواقع، الامر الذي سيمكن الثوار من حسم المعارك البرية دون تدخل واجتياح أو غزو اجنبي للبلاد.

 SAM

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة