أفلام سينمائية عن حياة الامام الخميني

أفلام سينمائية عن حياة الامام الخميني
الأربعاء ٠١ يونيو ٢٠١١ - ٠٩:٠٠ بتوقيت غرينتش

بادر العديد من المخرجين في إيران إلى توثيق ذكريات حياة الإمام الخميني (قدس سره) الإجتماعية والشخصية باعتباره أحد أهم وجوه التاريخ السياسي المعاصر وذلك في نتاجات روائية ووثائقية.

فقد عرض السينمائيون كل حسب قدراته لموضوع حياة الإمام الخميني وشخصيته (قدس سره)، بيد أن أهم فيلم سينمائي تم اخراجه عن مفجر الثورة الإسلامية في السنين الاخيرة هو «فرزند صبح» اي " مولود الصباح " لمخرجه بهروز افخمي.

والفيلم السينمائي «صنوبر» للمخرج مجتبى راعي هو الآخر من اهم الآثار السينمائية المعنية بالإمام (قدس سره)، حيث استعرض بصورة غير مباشرة ايام صبا سماحته والاحداث التي بلورت شخصيته.

ويأتي الفيلم التلفزيوني «11 دقيقة و30 ثانية» لمخرجه بهروز أفخمي ضمن الافلام النادرة التي تتناول حياة الإمام الخميني في مرحلة الكهولة وكذلك عرض مشاهد من حياة سماحته وهو يتولى قيادة البلاد.

مدة الفيلم، تسعون دقيقة ويروي بكل عفوية حب شاب وولاءه لمفجر الثورة الإسلامية.

وفي مجموعة «مذكرات مراسل» لمخرجها رسول صدر عاملي الذي حضر الى نوفل لوشاتو بباريس ابان انتصار الثورة الاسلامية فعمد الى تصوير الأيام الاخيرة قبل انتصارها ومدى العلاقة القوية التي شدت الشعب الايراني بسماحة الامام (قدس سره) وذلك ضمن فيلم وثائقي روائي.

أما مجموعة «آفتاب وزمين» اي " الشمس والارض "  وهي من إخراج جواد شمقدري فيعرض مقاطع من جهاد والد الامام الخميني ضد السلطة.

المخرج جواد شمقدري الذي سبق ان اخرج فيلماً وثائقياً عن أيام رحيل مفجر الثورة الاسلامية وتشييع جثمانه في مقبرة «جنة الزهراء»، يحاول في مجموعة «آفتاب وزمين» إرجاع اصول شجاعة الإمام ودعوته للحق إلى أسرته (قدس سره).

 

تصنيف :
كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة