دعوة النظام البحريني للحوار غير جادة

دعوة النظام البحريني للحوار غير جادة
الأربعاء ٠١ يونيو ٢٠١١ - ١١:٤٦ بتوقيت غرينتش

بيروت (العالم) 01/06/2011- اكد ناشط سياسي بحريني ان دعوة النظام الحاكم في البحرين للحوار غير جادة، مطالبا بان يتم الحوار بين ولي عهد البحرين وقوى المعارضة في وجود ضمانات للحوار.

وقال ابراهيم المدهون في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية مساء الاربعاء، ان دعوة الملك للحوار غير جادة والدليل انه اشترط ان يتم التحاور مع المؤسستين التنفيذية والتشريعية فاقدتا الشرعية، مشيرا الى ان البرلمان الذي يتلقى الاوامر من السلطة التنفيذية فقد شرعيته بعد انسحاب نواب جمعية الوفاق ذات الاغلبية من البرلمان.

وتسائل المدهون قائلا "كيف يكون هناك حوار وبالامس تم استدعاء السيد نبيل رجب وامين عام جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان و3 نواب اخرين"، مشيرا الى ان الشيخ سلمان تم استدعائه للتحقيق معه حول دعوته الشعب البحريني للتظاهر السلمي.

واشار الى ان السلطة تسببت في الازمة التي تعيشها البحرين باستخدامها المفرط للعنف ورفضها بنود المعارضة للحوار والتي كان من شانها حل الازمة، مؤكدا ان شعب البحرين لن يتوقف عن المطالبة بحقوقه التي اقرها الملك ذاته.

واوضح المدهون ان دعوة النظام البحريني للحوار سببها الضغوط التي تعرضت لها بعد ان  كشفت المعارضة الوثائق التي تثبت ارتكاب النظام جرائم بحق المحتجين في البحرين، مشيرا الى ان الهدف من الدعوة هو تحسين صورة الحكومة امام الراي العام العالمي.

ودعا لتوفير ضمانات مكتوبة ملزمة للطرفين وتهيئة الارضية لبدء الحوار مع النظام منها اطلاق سراح المعتقلين واعادة المواطنين الى وظائفهم وجامعاتهم وخروج قوات الاحتلال السعودية من البلاد.

ولفت المدهون الى ان المعارضة بسلميتها كسبت احترام الراي العام الدولي وكشفت الوجه القبيح للسلطة، كما تمكنت من كسب تعاطف المنظمات الحقوقية من خلال توثيق جرائم النظام.

من جهة اخرى، اكد المدهون ان الولايات المتحدة منحازة للسلطة البحرينية لانها تريد تحقيق مصالحها في المنطقة، ولعلمها بانه اذا تحقق الاصلاح في البحرين فلن يسمح الشعب باستمرار تواجد الاسطول الاميركي في البلاد .  

Gh 1-18:37

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة