معارك عنيفة في صنعاء ودعوات الى تظاهرات الجمعة

معارك عنيفة في صنعاء ودعوات الى تظاهرات الجمعة
الخميس ٠٢ يونيو ٢٠١١ - ٠٣:١٦ بتوقيت غرينتش

حاول الالاف من مقاتلي قبائل حاشد الزحف الخميس في اتجاه صنعاء للمشاركة في المواجهات بين انصار زعيمهم الشيخ صادق الاحمر والقوات الموالية للرئيس اليمني علي عبدالله صالح في معارك ادت الى سقوط 63 قتيلا خلال يومين.

وفي الوقت عينه، اطلقت دعوات الى التظاهر الجمعة من المعسكرين خصوصا في صنعاء وفي تعز المدينة الكبيرة في جنوب غرب البلاد حيث تم تفريق تجمع دائم الاثنين على يد قوات الامن ما ادى الى سقوط نحو خمسين قتيلا.

وبحسب شيوخ قبائل، فإن الاف المقاتلين الذين اتوا لمساندة الشيخ صادق الاحمر المتحالف مع المعارضة ضد القوات الحكومية انتهوا بالتراجع عن دخول العاصمة.

وخلال توجههم للمشاركة في المعارك اصطدم هؤلاء المقاتلون بالقوات الموالية لصالح عند حاجز عسكري في الازرقين على بعد 15 كلم شمال صنعاء بحسب شيوخ القبائل.

وحلق الطيران على علو منخفض فوق هذا التجمع لتخويف المقاتلين المسلحين، كما خرقت جدار الصوت فوق منطقة خمر على بعد 80 كلم شمال صنعاء معقل قبائل حاشد، بحسب شهود.

ولليلة الثالثة على التوالي، اندلعت مواجهات عنيفة بين انصار الشيخ الاحمر وقوات الرئيس في شارع الحصبة شمال صنعاء.

وافاد شهود ان "وحدات امنية خاصة"، وهي قوات متخصصة في مكافحة الارهاب، تشارك في العمليات الدائرة في حي الحصبة، معقل آل الاحمر.

وقال احد السكان الذي لم يجرؤ على مغادرة منزله "لقد سمعنا سيارات الاسعاف تجلي الجرحى طوال الليل، وشاهدت سحابة دخان ترتفع فوق مقر المؤتمر الشعبي العام" الحزب الحاكم.

وبحسب مصادر طبية، فإن 16 شخصا قتلوا قبل الفجر من بينهم طفلة في السابعة من العمر اصيبت برصاصة طائشة بينما كانت في منزلها، ما يرفع الى 63 قتيلا حصيلة يومين من المعارك في صنعاء. وغالبية القتلى هم مقاتلون من الجانبين.

وقال مصدر طبي ان "الجثث ملقاة على الطرقات في منطقة الحصبة ولا تستطيع سيارات الاسعاف الوصول اليها نظرا لخطورة القتال".

الا ان تبادلا محدودا لاطلاق النار حصل الخميس في صنعاء حيث تكثفت حركة نزوح السكان في هذه المدينة المحرومة من الماء وحيث الكهرباء تخضع لنظام تقنين والوقود بدا ينفد.

وقال النازح محسن سنان وهو في العقد السابع من العمر جمع حوله اعضاء عائلته البالغ عددهم نحو ثلاثين ومن بينهم نحو عشرين حفيدا "صنعاء مهجورة الان، اذا استمرت المعارك سنقرأ الفاتحة على اليمن".

وفي تعز على بعد 270 كلم جنوب العاصمة، حصلت مواجهات للمرة الاولى بين مسلحين لم تعرف هوياتهم والقوات الحكومية، بحسب هؤلاء الشهود.

وكانت الحركة الاحتجاجية التي انطلقت في كانون الثاني/ يناير ضد صالح الموجود في السلطة منذ 33 عاما والذي لا يزال يرفض التنحي على رغم الضغط الدولي، حافظت على طابع سلمي عموما حتى 23 ايار/ مايو. الا ان الانتفاضة الشعبية عرفت يومها منعكفا مع اندلاع معارك دامية في صنعاء.

وفي زنجبار جنوب البلاد، قتل جنديان في المعارك مع العناصر المفترضين من تنظيم القاعدة وجرح عشرة اخرون، على ما افاد مصدر في مستشفى عسكري في عدن حيث تم نقل الجرحى للمعالجة.

وعلى الصعيد السياسي، تحدثت الحكومة بشكل مبهم عن امكانية السير نحو تنفيذ مبادرة مجلس التعاون في الخليج الفارسي التي تنص على تنحي صالح، وهو ما يرفضه.

وهذه المبادرة التي لم يقبل بها يوما المتظاهرون الشبان لانها تعطي حصانة للرئيس، تم تعليقها من جانب دول العربية في الخليج الفارسي واعلنت المعارضة انها بحكم المنتهية على الرغم من توقيعها عليها.?

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة