اجراءات تقشف أکثر صرامة في اليونان

اجراءات تقشف أکثر صرامة في اليونان
الجمعة ٠٣ يونيو ٢٠١١ - ٠٧:٤٩ بتوقيت غرينتش

من المتوقع أن تفرض اليونان مجموعة من اجراءات التقشف الأشد صرامة وتتعهد بالأسراع في خطا الخصخصة مقابل الحصول على حزمة انقاذ دولية جديدة لتجنب التخلف عن سداد ديون.

وسيعرض رئيس الوزراء جورج باباندريو اليوم الجمعة رؤيته للصفقة وخطة  ميزانية للأجل المتوسط عندما يلتقي مع رئيس مجموعة وزارء مالية دول منطقة  اليورو التي ستتحمل الجانب الأکبر من برنامج تمويل إلى جانب صندوق النقد الدولي.

وقال مصدر مطلع إن مسؤولين کبارا من منطقة اليورو اتفقوا من حيث المبدأ  خلال اجتماع في فيينا على برنامج انقاذ جديد مدته ثلاث سنوات لليونان حتى  منتصف 2014.

وسيحل هذا البرنامج محل خطة انقاذ قيمتها 110 مليارات دولار اتفقت عليها  اليونان مع الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد العام الماضي.

لکن المصدر قال لرويترز إنه في حين يتحمل دافعو الضرائب وطأة خطة انقاذ  اليونان وايرلندا والبرتغال العضوين الاخرين في منطقة اليورو فان الاتفاق  الجديد سيشمل مشارکة من نوع ما من جانب مستثمري القطاع الخاص.

ولم تحصل أثينا التي تکافح لخفض العجز في ميزانيتها فضلا عن ديون تبلغ 340  مليار يورو على موافقة نهائية على خطة الانقاذ الجديدة.

وسيبدأ باباندريو حملته لکسب الموافقة السياسية على الخطة عندما يجتمع مع  رئيس مجموعة اليورو جان کلود يونکر في لوکسمبورج.

وقال مسؤول کبير في الحکومة اليونانية سيعرض رئيس الوزراء النقاط  الرئيسية للخطة متوسطة الآجل على يونکر والتي تشمل الاسراع في خطوات الخصخصة  واجراءات جديدة لخفض الانفاق الحکومي وزيادة الايرادات العامة.

تصنيف :
كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة