صالح فقد الشرعية ولا يحق له الحديث عن انتخابات

صالح فقد الشرعية ولا يحق له الحديث عن انتخابات
السبت ٠٤ يونيو ٢٠١١ - ١٢:٥٧ بتوقيت غرينتش

دمشق (العالم) 4/6/2011 – قال الناشط السياسي اليمني مروان العود ان هناك روايات عديدة بشأن الهجوم الذي تعرض له الرئيس علي عبد الله صالح في قصره الرئاسي بعضها ما رواه النظام وبعضها ما رواه خصومه ، مشيرا الى انه ليس من المهم كيف وقع الحادث بل ما هي النتائج التي ستترتب عليه طبقا للروايات المختلفة.

وفي حديث مع قناة العالم الاخبارية مساء اليوم السبت قال العود: ان حادث الاغتيال اذا كان قد تم بتخطيط من النظام فستكون له نتائج وخيمة لانه يعني ان النظام يخطط لشيء خطير للبلد ، واذا كان الحادث قد نفذ فعلا من قبل القوى التي يتصارع معها صالح فهذه مشكلة اخرى قد ينتج عنها انحراف الثورة عن مسارها السلمي بعد اربعة اشهر من المحافظة على هذا المسار .

وبشأن الوساطات التي تم الحديث عنها مؤخرا اكد هذا الناشط اليمني رفض اي وساطة لا تنتهي برحيل صالح ونظامه فورا ، كما سخر من الانباء التي تحدثت عن ان صالح كلف الرئيس السنغالي عبدالله واد باعتباره الرئيس الدوري لمنظمة المؤتمر الاسلامي ان يتوسط لدى الدول الغربية لاجراء انتخابات في اليمن يقبل بنتائجها ولا يرشح نفسه فيها .

وقال : ان صالح يتحدث وكأنه في موقع قوة في حين ان هذه المرحلة قد تم تجاوزها وان الرئيس قد فقد شرعيته عمليا بخروج الشعب اليمني ضده كما ان سيرته السابقة في الانتخابات لا تؤهله لاجراء انتخابات جديدة لانه لم يستوعب الى الان ان يكون اليمن بلدا ديمقراطيا يقول فيه الشعب كلمته بحرية .

وبالنسبة لطلب صالح من الغرب ان يتدخل لاجراء مثل هذه الانتخابات قال العود: ان الدول الغربية ومن بينها اميركا وبريطانيا وفرنسا تمثلك علاقات قوية مع نظام علي عبد الله صالح ولا يهمها الشعب اليمني بل انها لا تهتم حتى لو قتل صالح جميع اليمنيين .

وحذر هذا الناشط اليمني من ان هناك قوى دولية تتربص باليمن لكي يذهب الى المجهول كما ان الدول المجاورة لا يهمها ان يكون اليمن دولة مستقرة بل انها تبحث عن رجل يتحكم في اليمن حتى لو ادى ذلك الى موت الشعب.

 Ma 16:30 4/6

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة