اتفاقية وادي عربة اساس الفساد في الاردن

اتفاقية وادي عربة اساس الفساد في الاردن
السبت ٠٤ يونيو ٢٠١١ - ٠١:٤٣ بتوقيت غرينتش

عمان ( العالم ) 4/6/2011 – اكد السيد علي حتر عضو لجنة مقاطعة التطبيع مع الكيان الصهيوني ان الشعب الاردني اصبح على قناعة بانه ليس هناك فصل بين الامور المطلبية وبين الاغتصاب الصهيوني لفلسطين ، مشيرا الى ان الاردن لديه اراضي مغتصبة من قبل الصهاينة وان مشاكله مع الصهاينة بدأت من عام 1897 و 1948 وليس من عام 67 .

واضاف حتر في حديث لبرنامج تحت الضوء في قناة العالم الاخبارية مساء السبت: ان الكيان الصهيوني عندما وجد مزق الاردن ويهدد شرق الاردن كل يوم كما يهدد بقية الدول العربية ، مشيرا الى ان الحراك الشعبي الاخير في الاردن يبين اكتشاف هذه الحقيقة وتأكيدها .

واوضح ان الحراك في الجنوب بشكل خاص ادرك ان الخطر الرئيسي هو وجود الكيان الصهيوني في المنطقة وبالتالي بدأ الشعب يتحرك ضمن الوضع الحقيقي والتهديد الحقيقي وهو وجود الكيان الصهيوني .

واشار هذا الناشط الاردني الى ان هناك بعض المطالب لدى الحراك الشعبي في بداية انطلاقته قبل شهرين او ثلاثة لكن الزمن اثبت ان اساس هذه المطالب هو اسقاط معاهدة وادي عربة مع الكيان الصهيوني .

واعتبر عضو لجنة مكافحة التطبيع مع الكيان الصهيوني ان معاهدة وادي عربة تشكل الاساس الاهم للفساد السياسي في البلاد متسائلا : لماذا يحاول اي نظام التنسيق مع عدو خارجي اذا لم تكن له مكاسب شخصية في ذلك ، مشيرا الى ان النظام الذي ليس له مكاسب شخصية مع النظام الخارجي يكون عادة نظاما وطنيا .

واوضح حتر : اننا عندما نصدم بكمية هائلة من الفساد مع وجود عدو خارجي اذاً فهناك تنسيق مع اميركا ومع هذا العدو الصهيوني ونتائج هدا التنسيق هو شيوع الفساد الذي يحاربه الشعب الاردني ويقف في وجهه .

 Ma 18:30 4/6

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة