غيتس: تغيير الاستراتيجية في افغانستان سابق لاوانه

غيتس: تغيير الاستراتيجية في افغانستان سابق لاوانه
السبت ٠٤ يونيو ٢٠١١ - ٠٦:٤١ بتوقيت غرينتش

اعتبر وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس السبت في كابول ان تغيير الاستراتيجية الحربية في افغانستان امر "سابق لاوانه"، مؤكدا ان بدء العملية "الانتقالية" لن يؤدي الى "انسحاب متسرع" لقوات التحالف من هذا البلد.

ودعا غيتس الذي بدأ السبت اخر زيارة يقوم بها لافغانستان قبل ان يغادر منصبه قريبا، الى الحفاظ على الاستراتيجية الحالية وتقييم التقدم في نهاية العام 2011 وذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس حميد كرزاي.

واوضح ان توطيد التقدم المحرز على الارض في نهاية 2011 قد يفتح "منفذا" لبدء مفاوضات مع المسلحين او على الاقل "للقول اننا اجتزنا مرحلة في افغانستان".

وقال "كل تغيير قبل هذا الموعد سيكون سابقا لاوانه".

وكان غيتس قد اعلن انه "يرى سبلا حقيقية" خلال 2012 لاجراء مفاوضات سلام مع جماعة طالبان الذين يحاربون منذ 10 سنوات الحكومة الافغانية والتحالف الذي يدعمها.

واكد الوزير الاميركي الى جانب الرئيس كرزاي في ختام لقاء بينهما، ان بدء العملية "الانتقالية" المقررة في تموز/ يوليو عبر تسلم القوات الافغانية المسؤوليات الامنية في شكل تدريجي بحلول نهاية 2014، لن يؤدي الى انسحاب متسرع لقوات التحالف من افغانستان.
     
وقال في هذا السياق "اذا كانت الولايات المتحدة وشركاؤنا في التحالف سيسحبون قوات مع مرور الوقت، فاننا ملتزمون شراكة طويلة الاجل مع افغانستان".

واضاف "لن يكون هناك انسحاب متسرع".

ونهاية ايار/ مايو اعلن الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن ان على الحلف ان يبقى في افغانستان "الوقت اللازم" معتبرا ان انسحابا متسرعا من افغانستان "سابق لاوانه".
   
ومن المفترض ان تبدا هذا الصيف عملية سحب قسم من الجنود الاميركيين ال90 الفا المنتشرين في افغانستان في اطار القوات الدولية التي يناهز عديدها الاجمالي 130 الف جندي.?

كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة