استنفار جيش الاحتلال قبل تظاهرات ذكرى النكسة

استنفار جيش الاحتلال قبل تظاهرات ذكرى النكسة
السبت ٠٤ يونيو ٢٠١١ - ١٠:٤٧ بتوقيت غرينتش

وضع جيش الاحتلال في حال استنفار قبل تظاهرات مقررة للفلسطينيين اليوم الاحد في الذكرى الرابعة والاربعين لنكسة حزيران/يونيو 1967 (ذكرى احتلال الكيان الاسرائيلي الضفة الغربية وقطاع غزة).

كما تم استقدام تعزيزات الى الحدود مع لبنان وهضبة الجولان المحتلة وكذلك الى الحدود مع قطاع غزة والضفة الغربية.

وفي ذكرى النكسة ايضا، انطلقت مساء السبت في تل ابيب تظاهرة شارك فيها آلاف المستوطنين، احتجاجا على استمرار احتلال الاراضي الفلسطينية.

وسار المتظاهرون الذين تجاوز عددهم عشرة الاف بحسب المنظمين ومعظمهم من المستوطنين اضافة الى العرب، في وسط تل ابيب مطالبين بقيام "دولة فلسطينية لمصلحة اسرائيل" ضمن حدود 1967 التي سبقت اندلاع حرب حزيران/يونيو.

ورفع المتظاهرون لافتات حملت رسوما كاريكاتورية لرئيس وزراء حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مع عبارة "نتانياهو يقودنا الى الكارثة".

وحمل المتظاهرون اعلاما اسرائيلية وفلسطينية وهتفوا "نتانياهو يقول لا لدولة فلسطينية ونحن نقول نعم" و"اسرائيل، فلسطين، دولتان لشعبين" و"متضامنون مع الفلسطينيين".

وقام بتنظيم التظاهرة التي سمحت بها الشرطة مجموعة من الحركات اليسارية المناهضة للاحتلال وخصوصا حزب "ميريتس" وحركة "السلام الان" المناهضة للاستيطان، وقد انطلقت من ساحة اسحق رابين وانتهت بتجمع في باحة متحف تل ابيب.

واعربت "ايرن غال" التي تمثل حركة السلام الان عن "قلقها" لانعدام افاق التسوية متهمة الحكومة الاسرائيلية بانها "لا ترى ابعد من انفها" حين ترفض انهاء الاحتلال.

وفي الضفة الغربية، اقام مسيحيون قداسا عند حاجز عسكري اسرائيلي قرب بيت لحم تعبيرا عن رفضهم استمرار الاحتلال.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة