محكمة بحرينية عسكرية تحاكم عشرة اطباء اليوم

الأحد ٠٥ يونيو ٢٠١١ - ٠١:٢٨ بتوقيت غرينتش

تبدأ اليوم الاحد في البحرين محاكمة تسع طبيبات وطبيب واحد افرج عنهم حديثا بكفالات امام المحكمة العسكرية.

ومن الاطباء الذين تم استدعاؤهم اليوم هم، طبيبة الأسنان ندى ضيف، وطبيبة الباطنية فاطمة حاجي، واستشارية ورئيسة قسم التخدير سابقاً زهرة السماك، واستشارية الغدد الصماء جليلة العالي، واستشارية العناية القصوى نهاد الشيراوي، والجراح واستشاري أنف وأذن وحنجرة نبيل تمام.

وكان الأطباء تم اعتقالهم لفترات متفاوتة خلال الأسابيع الماضية وتم الإفراج عنهم قبل انتهاء فترة الطوارئ.

وكانت صحيفة "اوفتن بوستن" النرويجية كشفت في تقرير لها من مندوبها الى البحرين "يورغن لوهنا" عن عمليات تعذيب مارسها النظام الحاكم بحق الطبيبات البحرينيات.

وكشف مندوب الصحيفة النرويجية في تقريره:  "ان الطبيبات تعرضن للتعذيب النفسي والاجبار على الاقرار باعترافات كاذبة، حيث هدد المحققون الطبيبات بالاعتداء على شرفهن ان لم يقمن بالتوقيع على اعترافات كاذبة".

وقالت احدى الطبيبات التي رفضت الكشف عن اسمها: "لقد تم اجبارنا على التوقيع على اعترافات باتهامات من بينها؛ الاقرار باننا قمنا بالتعمد في تجاهل علاج الجرحى والتعمد بتركهم ينزفون حتى يموتوا بهدف اثارة الراي العام العالمي ضد النظام، حتى تمتلك المعارضة شهداء يستخدمونهم في وسائلها الاعلامية واثارة الراي العام ضد النظام، وايضا الاقرار باننا رفضنا علاج الجرحى من المواطنين السنة".

يأتي ذلك في وقت نددت فيه جمعية الوفاق الوطني البحرينية بمصادرة حق التعبير عن الرأي، فيما جرت مسيرات سلمية في عدة مناطق تندد بالمحاكمات واساليب القمع ضد المتظاهرين.

وفي سياق متصل بث ناشطون على الانترنت صورا لمسيرة نسائية خرجت في منطقة سماهيج بالبحرين.

ورددت المتظاهرات هتافات تندد بالسلطات وبحملة القمع التي تنتهجها القوات البحرينية المدعومة بقوات الاحتلال السعودي ضد ابناء الشعب البحريني.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة