محاکمة الطبيبات البحرينيات ورقة ضغط سياسية

محاکمة الطبيبات البحرينيات ورقة ضغط سياسية
الأحد ٠٥ يونيو ٢٠١١ - ٠٦:٥١ بتوقيت غرينتش

لندن (العالم) 05/06/2011 ـ ندد عضو مركز البحرين لحقوق الإنسان عباس العمران بالمحاكمات العسكرية التي قدم خلالها النظام البحريني الكثير من الأطباء والطبيبات والكادر الطبي إلي المحكمة، واصفاً إياها بورقة ضغط سياسية.

و في حوار مع قناة العالم الإخبارية اليوم الاحد قال العمران: وصل عدد الأحكام في المحاكم العسكرية إلي 120 شخصا قد تم الحكم عليهم بأحكام قاسية، فقط لأنهم شاركوا في المسيرات والإحتجاجات و كانوا متواجدين في دوار اللؤلؤة .

و أضاف: ومن ضمن هذه المجموعات التي تقدم إلي المحاكمة مجموعة من الأطباء والطواقم الطبية. حيث أعلن سابقاً بأن 47 شخصاً من الطاقم الطبي سوف يقدمون إلي المحكمة. و ما يقارب عشرة أطباء تم الإفراج عنهم سابقاً والآن يقدمون للمحاكمة.

وبين العمران: معظم من قــُدموا إلي المحكمة هن طبيبات  " تسع طبيبات و طبيب واحد" وأجلت المحاكمة إلي الغد حيث ستدمج هذه المجموعة مع باقي المجموعات، و سوف يقدم للمحكمة يوم غد أكثر من خمسين شخصاً ما بين طبيب و طبيبة وطواقم طبية.

وحول تواصل المحاكمات العسكرية رغم رفع حالة الطواريء قال العمران: هذا يعكس أن هناك تخبطا شديدا واستعجالا في الأمر من أجل تقديم هذه المجموعة من الأطباء إلي المحاكمة و يتوقع أن تصدر الأحكام قبل بداية يوليو. حيث هناك الحوار المزعوم الذي دعا له حاكم البحرين. لكي توظف القضية كورقة ضغط سياسية يستخدمها الحاكم و نظامه من أجل أن يتفاوض مع المعارضة.

وحول دعوة النظام البحريني للحوار قال عمران إن: الدعوة إلي الحوار هي  أمر شكلي لا يغير في الواقع من شيء. فهناك عملية انتقام يقوم بها النظام. فأي نظام يعادي كوادره الطبية؟ هو دعا إلي الحوار بأمر شكلي كي يتخلص من الضغط الذي يتعرض له. وهو يريد التهرب من الإستحقاقات. إن الغرض الأساسي من تقديم هؤلاء الأطباء للمحكمة هو أنه عندما فتح النظام الرصاص علي المتظاهرين يوم السابع عشر من فبراير، كانت هناك أدانات ومطالبات طبية بإجراء تحقيق في هذه الوقائع.

? 12:08  Fa   05/06 ?

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة