تلوث الهواء لم يرحم حتى الفراعنة

تلوث الهواء لم يرحم حتى الفراعنة
الأحد ٠٥ يونيو ٢٠١١ - ١٠:٤٣ بتوقيت غرينتش

يبدو أن المصريين القدماء (عصر الفراعنة) قد تعرّضوا هم أيضا لتلوث الهواء. هذا ما اكتشفه باحثون في دراسة جديدة تناولت رئات 15 مومياء مصرية.

وقال الباحث روغر مونتغومري، من جامعة مانشستر البريطانية، إنه وجد جسيمات صغيرة في تلك الرئات، عادة ما ترتبط بالأنشطة الصناعية، مثل الدخان الذي يتصاعد بفعل حرق الوقود.

ورأى أن معدلات هذه الجسيمات ليست أقل بكثير مما هي في أيامنا المعاصرة. وأضاف مونتغومري «يمكنني القول إنها أقل من أيامنا المعاصرة، لكن ليس بكثير» .

 وصرح أنه من الغريب التفكير بوجود كثير من الوقود المحروق والتلوث منذ الثورة الصناعية. وذكر أن المومياوات التي أجرى دراسته عليها تعود لأشخاص من مختلف شرائح الحياة المصرية القديمة، بينهم العمال العاديون والنبلاء والكهنة.

وقال «يبدو أن الكل لديه درجة معينة من هذه الجسيمات.. ولا يبدو أنها تقتصر على مجموعة اجتماعية واحدة». وخلص الباحث الى القول إن المصريين القدماء قد يكونون عانوا من كثير من الآثار السلبية للتلوث على الصحة.

تصنيف :
كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة