ضغوط أميريكية إسرائيلية لإغلاق معبر رفح

 ضغوط أميريكية إسرائيلية لإغلاق معبر رفح
الأحد ٠٥ يونيو ٢٠١١ - ١٢:٥٤ بتوقيت غرينتش

أعرب القيادي في حركة حماس صلاح البردويل اليوم الأحد عن استيائه من الموقف الأميركي بشأن فتح معبر رفح، مؤكدا أن المعبر له سيادة فلسطينية مصرية ولا يحق لأميركا أو الكيان الاسرائيلي التدخل السافر في شؤون الفلسطينيين.

واوضح البردويل انه تمت مراجعة الجانب المصري ومطالبته بتوضيح موقفه من اغلاق معبر رفح قبل 3 ايام، مشيرا الى ان الاجابة كانت ان هذا الامر متعلق بامور فنية ميدانية وليس له علاقة بقرار سياسي، وأنهم ما زالوا عند قرارهم بالتسهيلات على معبر رفح.

واضاف: "لا شك أن الإدارة الأميركية و(الإسرائيلية) لا يروق لها أن ترى التسهيلات على المعبر، ولا يروق لها أن ترى العلاقة تتطور بين الجانب المصري والفلسطيني وهم يمارسون بالفعل ضغوطا ولكن نحن نعتقد بأن مصر بقوة ثورة شعبها وبقوة إرادتها تستطيع أن تواجه هذه الظروف ".

من جهة اخرى، اعتبر البردويل أن أرواح الشهداء هي التي غيرت المعادلة، واثبتت ان بدمائهم وأشلائهم قادرون على أن يحدثوا المعجزات، والانتصارات التي لم تستطع الجيوش العربية بأسلحتها أن تحدثها.

وقال: "نحن الآن إزاء تاريخ جديد يسجل على الساحة العربية تفرضه المعادلة الجديدة بأن الشعوب قادرة على فعل شيء حتى ولو كانت بدون سلاح، فسلاحها الإيمان والحق الذي تمتلكه في أرضها والقدرة والشجاعة على أن تدفع الدماء دون أن يهابوا رصاص المحتل الغاصب".

وأكد البردويل ان خان يونس من المدن التي تميزت بأنها صمدت لمدة طويلة أثناء حرب 67، مضيفا: "لقد شهدنا بطولات فردية وصمودا جماعيا من قبل أهالي خان يونس رغم الفارق الكبير في الإمكانات العسكرية التي كانت لدى المقاومة في خان يونس وبين ما لدى الاحتلال من طيران ودبابات وأسلحة متقدمة".

كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة