?ارتفاع عدد وفيات البكتيريا القاتلة في أوروبا إلى 22

?ارتفاع عدد وفيات البكتيريا القاتلة في أوروبا إلى 22
الأحد ٠٥ يونيو ٢٠١١ - ٠٩:٢٠ بتوقيت غرينتش

وصل عدد الوفيات في أوروبا جراء الإصابة ببكتيريا "ايكولاي" إلى 22 بينهم 21 في ألمانيا بحسب الأرقام الأخيرة التي نشرها أمس المركز الأوروبي لمراقبة الأمراض والوقاية منها في ستوكهولم.

وأضاف المصدر نفسه أن 1605 إصابات بايكولاي سجلت في دول الاتحاد الأوروبي و658 ايكولاي مسببة للنزف المعوي. ومعظم الحالات سجلت في ألمانيا بؤرة تفشي البكتيريا مع 1536 إصابة ايكولاي و627 ايكولاي مسببة للنزف المعوي.


وبالنسبة إلى حصيلة أمس الأول أحصى المركز أمس 328 إصابة ايكولاي جديدة و107 ايكولاي مسببة للنزف المعوي. وقال مسؤول ألماني أمس إن بقوليات مستنبتة مزروعة في ألمانيا ربما تكون السبب وراء تفشي البكتيريا القاتلة.

وألمانيا هي الدولة التي أحصي فيها العدد الأكبر من الإصابات الجديدة خلال 24 ساعة. لكن المركز أحصى أربع حالات جديدة في بريطانيا والدنمارك.

وبحسب المعهد السويدي لمراقبة الأمراض المعدية، فإن السويد سجلت أمس إصابة جديدة بهذه البكتيريا، ما يرفع إلى 47 عدد الإصابات في هذا البلد. ومصدر البكتيريا لا يزال مجهولا، لكن منظمة الصحة العالمية قالت إن ايكولاي نسخة من "0104: اتش4"، وهي نسخة معروفة، لكنها المرة الأولى التي تتسبب فيها بتفشي وباء.

وقال مسؤول حكومي إن المحققين حددوا بقوليات مستنبتة كمصدر محتمل للوباء. وأضاف أن المسؤولين تمكنوا من تعقب مصادر الإمداد بالبقوليات المستنبتة تحديدا.
 
وقال وزير الصحة الألماني دانييل بار أمس إن المستشفيات الألمانية تبذل جهودا مضنية في التعامل مع تدفق أعداد كبيرة من المصابين بالسلالة الفتاكة من بكتيريا ايكولاي، فيما لاتزال الحيرة تستبد بمصدر هذا الداء الذي أودى بحياة 22 شخصا على الأقل، فضلا عن إصابة أكثر من 1605 في شتى أرجاء أوروبا.

وعمدت المستشفيات في ميناء هامبورج بشمال ألمانيا وهي البؤرة الأولية لتفشي المرض منذ ثلاثة أسابيع إلى صرف المصابين من ذوي الأعراض المرضية البسيطة حتى يتسنى لها استيعاب الأعداد الهائلة من المصابين بالمرض النادر ذي أعراض السمية العالية. وقال بار لصحيفة "بيلد ام زونتاج" أمس "نجابه موقفا عصيبا من أجل رعاية المرضى".

وأضاف انه يمكن الاستعانة بالمستشفيات الواقعة خارج هامبورج لاستيعاب الأعداد الغفيرة من المصابين ممن لا تتسع لهم المنشآت الصحية في هامبورج ثاني أكبر مدن ألمانيا.

وتسابق السلطات الصحية في ألمانيا الزمن لرصد مصدر هذه السلالة البكتيرية التي أصابت أشخاصا في 12 دولة، فيما ترتبط الإصابات جميعها بزيارة مناطق في شمال ألمانيا.

كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة