عودة صالح بداية الحرب والثورة باخطر مراحلها

عودة صالح بداية الحرب والثورة باخطر مراحلها
الإثنين ٠٦ يونيو ٢٠١١ - ١٢:٤٥ بتوقيت غرينتش

دمشق(العالم)-06/06/2011- حذر سياسي يمني من ان عودة الرئيس علي عبد الله صالح من السعودية يمكن ان تشكل بداية للحرب الاهلية في اليمن، واكد ان الثورة اليمنية تمر باخطر مراحلها، داعيا الى تشكيل مجلس وطني يضم كافة الاطياف السياسية في اليمن.

وقال الناشط السياسي اليمني مروان العود في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاحد: ان الثورة اليمنية تمر باخطر مراحلها، ويجب الصمود والثبات في الميادين وعدم اطلاق العنان للافراح وكأن الثورة قد حققت كل نتائجها.

واضاف العود ان الرئيس صالح في السعودية الان لكن النظام لايزال قائما، معتبرا ان اي مجالس وطنية يتم تشكيلها من قبل الثوار يحب ان تشمل كل اطياف العمل السياسي في اليمن في الشمال والجنوب.

واعتبر ان ذلك يجب ان يكون البداية الحقيقية للثورة اليمنية من اجل عدم ترك الفراغ لكل من يدعو الى ثورة مضادة في اليمن او التشكيك في نزاهة الثورة، مؤكدا ان البناء يجب ان يكون صحيحا منذ البداية حتى لا تنجر الامور الى نتائج لا تحمد عقباها.

ودعا العود زعيم قبائل حاشد الشيخ صادق الاحمر الى ضبط النفس وعدم الانجرار الى ما يدعوهم اليه الحرس الجمهوري او اتباع نظام صالح من حرب اهلية، معتبرا ان ذلك يبعد الانظار عن ساحات التغيير.

وحذر من ان عودة صالح من السعودية يمكن ان تشكل بداية الحرب الاهلية، داعيا الى ايجاد حل وعدم ترك البلد في فراغ سياسي وامني.

واشار العود الى ان الولايات المتحدة تجري حوارات ساخنة في اليمن لضمان مصالحها، كما ان السعودية اذا لم تجد بديلا لصالح فان الاخير سوف يعود اذا ما سمحت صحته بذلك.

واكد الناشط السياسي اليمني مروان العود الا مقبولية لنائب الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي تسلم مقاليد الامور في غياب صالح عن المين، معتبرا ان الحاكم الفعلي في البلاد هم الحرس الجمهوري والعسكر الموالي للرئيس علي عبد الله صالح.

MKH-5-22:14

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة