مجزرة النكسة في الجولان جريمة ابادة

مجزرة النكسة في الجولان جريمة ابادة
الإثنين ٠٦ يونيو ٢٠١١ - ٠١:١٦ بتوقيت غرينتش

دمشق(العالم)-06/06/2011- حمل خبير قانوني القيادة العسكرية والسياسية الاسرائيلية المسؤولية الكاملة عن عمليات القتل التي مارستها قوات الاحتلال ضد المتظاهرين السليميين في ذكرى النكسة في الجولان السوري المحتل، متهما الاحتلال بارتكاب جرائم الابادة.

وقال الخبير في القانون الدولي عمران الزعبي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاحد: ان قوات الاحتلال تتحمل مسؤولية قانونية كاملة بحسب قواعد القانون الدولي واتفاقيات جنيف لان هذه الارض (الجولان) وفقا لقرارات مجلس الامن الدولي هي ارض سورية تحتلها قوات عسكرية اسرائيلية، وتتحمل مسؤولية الامن وحياة السكان والمدنيين عليها.

واضاف الزعبي ان القوات الاسرائيلية خرقت القواعد القانونية عندما اهدرت حياة المواطنين المدنيين واطلقت النار عليهم مباشرة ما ادى الى استشهادهم، الامر الذي يحمل الاحتلال مسؤولية قانونية جزائية، تتوفر كافة عناصرها.

وتابع: ان الجيش الاسرائيلي والقيادة العسكرية والسياسية الاسرائيلية تتحمل المسؤولية الجنائية عن جرائم الابادة المباشرة المنهجية، مشيرا الى ان القوات الاسرائيلية استخدمت القناصات والاسلحة الاوتوماتيكية الحديثة وبتسديد مباشر على المدنيين استنادا الى اوامر مسبقة، بهدف القتل.

واكد الزعبي ان القضية الفلسطيية هي القضية المركزية للشعب الفلسطيني والسوريين، وستبقى كذلك وقد اثبتت ذلك الهبات الشعبية في ذكرى النكبة والنكسة، مشددا على ان الشعب الفلسطيني يجب ان يعود الى ارضه وان الجولان يجب ان تعود الى سوريا.

واعتبر الخبير في القانون الدولي عمران الزعبي ان الاسرائيليين والعرب المنضوين تحت لواء الولايات المتحدة واسرائيل يجب ان يدركوا ان عصرا جديدا قد بدأ، منوها الى انه عصر الانتفاضة العربية الكبرى في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي.

MKH-5-23:41

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة