المصريون يرفضون تأجيل الديمقراطية

المصريون يرفضون تأجيل الديمقراطية
الإثنين ٠٦ يونيو ٢٠١١ - ٠٥:٣١ بتوقيت غرينتش

كشف استطلاع للرأي أجراه المعهد الجمهوري الأميركي الممول من الحكومة الأميركية عن رغبة 95% من الشعب المصري في إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها دون تأجيل أي في ايلول /سبتمبر المقبل.

واورد موقع "اخوان اون لاين" امس الاحد، ان الاستطلاع الذي نشرت بعض نتائجه صحيفة (الواشنطن بوست) الأميركية اشار إلى توقع 8 من بين 10 مصريين تحسن أوضاعهم الاقتصادية العام المقبل بعد تشكيل الحكومة الجديدة. 

وقال 7 من بين 10 مصريين إنهم سيصوتون لأول مرة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، مؤكدين أن إحجامهم عن المشاركة كان بسبب التزوير الذي كان يشوب الانتخابات الماضية. 

وكشف الاستطلاع عن مفاجأة غير متوقعة عندما أكد 65% من المستطلعة آراؤهم عدم تحديد الحزب الذي سيمنحونه أصواتهم في الانتخابات المقبلة على الرغم من أن الصحيفة تحدثت عن مخاوف النواب الأميركيين ومعهم العلمانيون المصريون من الانتخابات البرلمانية المقبلة بزعم أن جماعة الإخوان المسلمين ستحقق مكاسب كبيرة فيها؛ نظرا للقاعدة الشعبية التي ترتكز عليها الجماعة. 

وأشار 15% إلى تأثر آرائهم السياسية بالزعماء الدينيين في حين قال ثلثا المشاركين في الاستطلاع إنهم شاركوا في ثورة 25 يناير بسبب المشاكل الاقتصادية التي عانوا منها في عهد النظام البائد في حين قال 19% فقط إنهم شاركوا فيها بسبب ضعف الديمقراطية. 

وأضافت الصحيفة، أن استطلاع الرأي شارك فيه نحو 1200 مصري في الفترة من 14-27 نسيان/ أبريل الماضي، وبلغت نسبة احتمالات الخطأ فيه 2.78% وموَّلته الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية "USAID".

تصنيف :
كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة