تصرفات النظام البحريني تناقض دعواته للحوار

تصرفات النظام البحريني تناقض دعواته للحوار
الإثنين ٠٦ يونيو ٢٠١١ - ٠٧:٣٦ بتوقيت غرينتش

بيروت ( العالم ) 6/6/2011 – اكد الناشط السياسي البحريني إبراهيم المدهون ان النظام البحريني لا يريد الحوار مع المعارضة وان الدعوات التي يعلن فيها استعداده للحوار إنما هي للاستهلاك الإعلامي .

واشار المدهون في حديث مع قناة العالم يوم الاثنين الى ان الارضية غير ممهدة لجراء حوار حقيقي بسبب العراقيل التي تضعها السلطة التنفيذيه من اجل اجبار المعارضة على رفض الحوار ومن ثم اتهامها بانها هي السبب في عدم حصول مثل هذا الحوار .

واضاف المدهون ان الاعمال الاستفزازية التي تقوم بها اجهزة النظام الامنية لا تدل لاعلى انه جاد في الحوار موضحا ان الاجهزة الامنية تضع مفارز للتحقيق قرب اماكن اقامة صلاة الجمعة والجماعة فتستوقف المواطنين وتستجوبهم وتسأل عن هوياتهم وانتماءاتهم وشؤونهم الشخصية ، وهذا امر يتعارض مع الدعوة الى الحوار .

واكد الناشط السياسي البحريني ان هناك مقدمات للحوار لابد للسلطة ان تقوم بها لتثبت انها جادة في دعوتها للحوار ومن اهم هذه المقدمات اطلاق سراح السجناء واخراج القوات الاجنبية المحتله واعادة الناس الى اعمالهم ووظائفهم التي فصلوا منها وغير ذلك من المبادرات التي تعبر عن اهتمام السلطة في الحوار مع المعارضة .

واستطرد المدهون قائلا ان ما يحدث عمليا هو استمرار الانتهاكات لحقوق الشعب واستمرار المحاكمات التعسفية ، فهل هذه هي اجواء الحوار وهل هذا هو الذي يخرج البلاد من المأزق ؟

واكد ضرورة يحظى الحوار بتأييد الشارع البحريني بكل اطيافه وبالتالي ليس من حق شخص او حزب او جماعة ان تتحاور نيابة عن الشعب ، كما اكد ضرور ايجاد اسس للحوار تضعها لجنة تمثل كل اطياف المجتمع البحريني .

Ma 14:30 6/6

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة