الهجوم على المواكب في البحرين حرب على الدين

الهجوم على المواكب في البحرين حرب على الدين
الإثنين ٠٦ يونيو ٢٠١١ - ٠٩:١٨ بتوقيت غرينتش

طهران ( العالم ) – 6-6- 2011- قال راشد الراشد القيادي في تيار العمل الإسلامي البحريني ان الهجوم العنيف على المواكب العزائية ومسيرات أحياء المجالس الدينية هو إعلان حرب إضافيه على الدين والمقدسات والعقيدة .

وقال الراشد في تصريح لقناة العالم مساء الاثنين ان النظام البحريني الذي فقد شرعيته فقد شيئا اخر ايضا وهو الاهلية لادارة الحكم واصبح نظاما متخبطا بحيث انه منذ البدايات للازمة استخدم القبضة الامنية والقسوة في مواجهة الاعتصامات السلمية وارتكب اخطاء قاتلة منها استدعاء قوات درع الجزيرة ليدول الازمة بعد ان كانت الازمة ازمة داخلية .

 واضاف : ان راس النظام اعلن الغاء قانون حالة الطوارىء في حين عسكرة الوضع تزداد ويستدعي جنودا إضافيين من السعودية ويتم تجنيد مرتزقة واضافتهم الى أجهزة الأمن والجيش لقمع الاحتجاجات السلمية ولذلك فان هذا النظام غير قادر على تسوية الأزمة وكذلك غير قادر على تحقيق مايدعيه بحيث ان قانون الطوارىء لم يلغ ونشهد هجمات أعنف واشد على التجمعات الشعبية وازدياد إعداد الضحايا في الشوارع .

 وتابع ان الهجوم على مواكب ومراسم العزاء التي يمارسها اهل البحرين منذ مئات السنين يعتبر انتهاكا لحرية الأديان ولكل الأعراف الدولية التي تؤكد على حرية البشر في العقيدة وممارسة الشعائر الدينية مؤكدا ان هذا الامر بمثابة اعلان حرب على الدين ويدل على حالة التخبط وحالة عدم التوزان التي يعاني منها النظام .

 وصرح الراشد ان النظام البحريني لازال يتعاطى مع الأوضاع بعقلية الخمسينيات والأربعينيات والثلاثينيات من القرن المنصرم وانه لازال يتصور بانه لديه مجموعة من الرعايا الذين يمكن السيطرة عليهم بالتهديد والترويع والتخويف ولم يعرف النظام بعد ان الدبابات التي وزعها في كل مناطق البحرين لن تثني ارادة وعزيمة هذا الشعب مؤكدا ان الشعب البحريني يصر على رحيل العائلة المالكة بعد ان أثبتت بانها غير مؤهلة لقيادة البلاد .

 وشدد ان الحل هو سقوط النظام او اجراء استفتاء تحت إشراف دولي ليقرر الشعب مصيره ويختار نوع حكومته .

tt-6-16:00

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة