البعثيون بالحكومة والاميركان مسؤولون عن تفجير ديالى

البعثيون بالحكومة والاميركان مسؤولون عن تفجير ديالى
الثلاثاء ١٤ يونيو ٢٠١١ - ٠٩:٢٧ بتوقيت غرينتش

بغداد (العالم) 14/6/2011- اعتبر الكاتب والمحلل السياسي العراقي منهل المرشدي، أن أميركا وعناصر حزب البعث المنحل سواءا الموجودون منهم خارج العملية السياسية أو من يتبوأون مقاعد في اعلى الهرم الحكومي بالعراق، هم المسؤولون عن تفجير مقر محافظة ديالى اليوم الثلاثاء.

واعرب المرشدي في تصريح خاص لقناة العالم الإخبارية، الثلاثاء، عن اعتقاده بأن الحادث الاجرامي الذي وقع اليوم في مجلس محافظة ديالى وذهب ضحيته في حصيلة اولية ثمانية قتلى و31 جريحا، يعكس تداعيات العملية السياسية في العراق والتي ترمي بثقلها المباشر على الشارع العراقي ويقع ضحيتها المواطن العراقي البريء.

وأكد ان هذا التفجير وما سبقه في الايام الماضية يحمل اكثر من رسالة، فالاولى موجهة الى الجانب الاميركي وتمثل مطالبة غير مباشرة ببقاء القوات الاميركية التي اصبح وجودها يخدم بعض الاصوات التي كانت تنادي بالأمس القريب بخروج قوات الاحتلال.

ورأى المحلل السياسي أن الرسالة الثانية تأتي من داخل العملية السياسية العراقية لاسيما مع ملاحظة التداعيات الكبيرة وخصوصا ماصدر اخيرا على لسان رئيس القائمة العراقية اياد علاوي التي تجاوز فيها وبشكل صارخ على ثوابت العمل السياسي بالإضافة الى ابتعاد جميع الاطراف عن المجاملة والدبلوماسية.

واعتبر المرشدي أن العملية السياسية في العراق اصبحت في مفترق طرق واخطر ما يكون في هذا الجانب هو ان تظفي تداعياته المباشرة على المشهد الامني العراقي الذي يكون ضحيته الاولى والاخيرة هو المواطن العراقي البريء.

وأكد أن البعث المنحل بات يسيطر على مفاصل دقيقة في العملية السياسية العراقية مشددا على ضرورة ان يكون تفجير ديالى رسالة ايجابية، بقدر ما هو رسالة ضارة دفعنا ثمنها أرواح بريئة، الى الحكومة العراقية بأن تكف عن المجاملات والى القضاء العراقي بأن يكف عن التهاون والمهادنة والمماطلة.


وشدد المحلل السياسي العراقي على انه لايمكن تبرير مسؤولية الجانب الاميركي في هذه الاعمال الاجرامية وهو صاحب الفوضى الخلاقة وصاحب الاصابع الخفية التي تحرك الجانب الامني بالعراق. وأكد ان مايجري في العراق يتم بتأثير مباشر وباصابع خفية من الجانب الاميركي.

MO-14-15:45

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة