الاطلسي يقصف طرابلس والثوار يتقدمون نحوها

الاطلسي يقصف طرابلس والثوار يتقدمون نحوها
الأربعاء ١٥ يونيو ٢٠١١ - ٠١:٠٥ بتوقيت غرينتش

شنت طائرات حلف شمال الأطلسي الـ "ناتو" مساء الثلاثاء غارات على شرق العاصمة الليبية طرابلس، فيما أعلن التلفزيون الليبي أن الاطلسي قصف بلدة الجفرة وسط البلاد، في حين يواصل الثوار سيطرتهم على المزيد من البلدات في طريقهم نحو طرابلس.

وأفادت وكالة رويترز بأن انفجارا مدويا هز شرق طرابلس، مضيفة أن أعمدة من الدخان تصاعدت وأضاءت النيران سماء العاصمة بعد يوم هادئ.

من جهتها ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن انفجارين هزا مساء الثلاثاء وسط طرابلس التي لم تتعرض في الأيام الثلاثة الماضية لغارات الحلف الذي دأب في الأسابيع الأخيرة على قصفها بشكل شبه يومي.

ولم تتضح بعد الأهداف التي قصفتها الغارات على طرابلس أو إن كان هناك ضحايا، في وقت قال فيه التلفزيون الرسمي الليبي إن الناتو قصف أهدافا مدنية وعسكرية في منطقة الرواغة ببلدة الجفرة وسط ليبيا.

في غضون ذلك حقق الثوار الليبيون مكاسب جديدة على الجبهة الغربية ليدفعوا كتائب القذافي للتقهقر في سلسلة اشتباكات قربتهم من طرابلس.

وقالت وكالة رويترز إن الثوار سيطروا على بلدة ككلة (150 كلم جنوب غربي طرابلس)، بعد انسحاب كتائب العقيد معمر القذافي منها، وأضافت أنها تراجعت إلى مواقع على بعد نحو تسعة كيلومترات من البلدة.

يأتي ذلك في وقت شهدت فيه منطقة الأربعين (بين أجدابيا والبريقة في شرقي ليبيا) مواجهات عنيفة بين الثوار وكتائب القذافي، إثر محاولات الثوار الزحف نحو البريقة واستعادتها من الكتائب.

كما تمكن الثوار الليبيون عقب معارك عنيفة خاضوها مقابل كتائب القذافي من دخول مدينتي الرياينة وزاوية الباقول، القريبتين من مدينة الزنتان.

من جانب اخر قال المتحدث باسم الـ "ناتو" مايك براكين إن "قوات المعارضة" تتقدم بشكل مطرد في الغرب ومناطق الأمازيغ، وأنها تسيطر على الأرض من وازن إلى جادو والزنتان وبلدة يفرن.

في سياق متصل، أسقط الـ "ناتو" منشورات تحذر من ضربات بمروحيات، ما دفع الثوار للانسحاب من مواقع سيطروا عليها مؤخرا خارج زليتن.

وقال قائد محلي إن قوات الثوار تراجعت بسبب المنشورات، متسائلا عن عدم معرفة الحلف بالمناطق التي استولينا عليها، خاصة أن قوات القذافي بعيدة جدا عنهم.?

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة