دعم مسيرة الاصلاح والحوار يجب ان يكون شاملا

دعم مسيرة الاصلاح والحوار يجب ان يكون شاملا
الإثنين ٢٠ يونيو ٢٠١١ - ٠٢:٢٩ بتوقيت غرينتش

دمشق(العالم)- 20/06/2011- دعا وزير سوري سابق الى دعم وتأييد حملة الاصلاحات في بلاده ومنع محاولات ايقافها، فيما اعتبر سياسي سوري ان الحوار الوطني يجب ان يكون شاملا ولا يستثني احدا ، منتقدا تشكيلة لجنة الحوار التي وصفها بانها من لون واحد.

وقال الوزير السوري السابق طانيوس حبيب في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاحد: ان سوريا اليوم في خطر ويجب على الجميع بذل قصارى الجهد للتخلص من هذه الازمة واعادة الألق لسوريا بتاريخها الممتد عبر العصور، والمحافظة على ما انجزته سوريا وتنميته وتطويره.

واضاف حبيب ان الحوار الوطني في سوريا يجب ان يبدأ على قاعدة وطنية لا تلغي اي احد من الساحة السورية، مؤكدا ضروة الاخذ بكل ما ستخرج به لجنة الحوار الوطني التي تشكلت في سوريا مؤخرا.

واشار الى ان لجنة الحوار مكلفة بالاعداد والتحضير لمؤتمر وطني يشمل كل القوى السياسية السورية من اجل تطوير الحوار، معتبرا ان الوطن لا يمكن ان يتم اختصاره بشخص او حزب او فئة او مجموعة.

وشدد حبيب على ان الحوار يجب ان يكون شاملا ، معتبرا ان القوانين تعرف الدولة بالارض والشعب والحكومة، مشيرا الى ان هناك خللا كبيرا في تطبيق الدستور خلال الفترة الماضية.

ودعا الوزير السوري السابق طانيوس حبيب الى تشجيع مسيرة الاصلاح والخطوات التي تم اتخاذها في هذا الاطار بسوريا، محذرا من محاولات ايقاف عملية الاصلاح.

من جانبه قال محمود مرعي رئيس مجلس ادارة المنظمة العربية لحقوق الانسان في سوريا: ان لجنة الحوار شكلت من اعضاء في القيادة القطرية واعضاء من الجبهة الوطنية التقدمية وآخرون دون ان تتمثل في هذه اللجنة اي شخصية من المعارضة في سوريا، معتبرا ان السلطة شكلت هذه اللجنة من لون واحد لذلك وبذلك لا يسقيم الحوار.

واضاف محمود مرعي رئيس مجلس ادارة المنظمة العربية لحقوق الانسان في سوريا: ان تشكيلة لجنة الحوار من لون واحد ولا تكفي ويجب ان تمثل وتضم المعارضة، معتبرا ان على الحكومة في سوريا ان تعترف بوجود احزاب وقوى سياسية معارضة وطنية وتحت سقف الوطن، داعيا المعارضة الى المشاركة في الحوار.

واعتبر ان تجاهل الحزب الحاكم للمعارضة هو سبب الازمة مقرا بان حزب البعث السوري له ارضية شعبية ، داعيا الى تهيئة المناخ في سوريا لعقد حوار حقيقي والوصول به الى نتيجة مرضية.

واكد ضرورة الانتقال بسوريا الى دولة مندية ديمقراطية تعددية يوجد فيها تبادل للسلطة ومنظمات مجتمع مدني ودستور جديد وعقد اجتماعي جديد، للتخلص مما اسماه ازمات متعددة اقتصادية واجتماعية وسياسية.

واكد محمود مرعي رئيس مجلس ادارة المنظمة العربية لحقوق الانسان في سوريا رفضه لمحاولات التدخل في سوريا والضغط عليها تحت شعار حقوق الانسان وغير ذلك، منددا بالجرائم التي ترتكبها الجماعات المسلحة ضد قوى الامن والجيش.


MKH-FF-20-00:35

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة