بناء قواعد في افغانستان يجعل اميركا في ورطة دائمة

بناء قواعد في افغانستان يجعل اميركا في ورطة دائمة
الإثنين ٢٠ يونيو ٢٠١١ - ٠٥:١٤ بتوقيت غرينتش

قال وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد احمد وحيدي، انه لو كان الاميركيون عقلاء، فعليهم عدم توريط انفسهم بمشكلة طويلة الامد عبر السعي لايجاد قواعد عسكرية دائمة لهم في افغانستان.

وقال العميد وحيدي في تصريح لمراسل ارنا في كابول مساء الاحد في ختام زيارته الى افغانستان والتي بدأها السبت، ان مساعي اميركا لايجاد قواعد في افغانستان، تاتي في اطار محاولاتها لايجاد حلقة من حلقات نظام الهيمنة في المنطقة. 

واوضح بان تواجد القوات الاجنبية لاسيما الاميركية منها في دول المنطقة مضر للغاية واضاف، ان تواجد الاجانب يعتبر انتهاكا للسيادة الوطنية وعائقا امام التطور وتحقيق الامن الوطني في هذه الدول. مؤكدا "ان تواجد الاجانب في دول المنطقة يمنع ارساء الهدوء الذاتي فيها، واننا وجميع الدول الاخرى نعارض مثل هذا التواجد". 

واكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية قائلا، ما نعرفه عن الشعب الافغاني انه يعارض بشدة بناء قواعد عسكرية اميركية في بلاده ومن الطبيعي ان المسؤولين الافغان وتبعا لشعبهم يعارضون هكذا مشاريع. 

واوضح العميد وحيدي بان الدول الاجنبية تسعى من وراء بناء هذه القواعد الى ترسيخ موقعها وجانب من نظام الهيمنة في المنطقة وهو ما لا يخدم مصلحة الشعوب ودول المنطقة. 

وحول التعاون بين دول المنطقة لاسيما الاستفادة من الطاقات والقدرات العلمية والتكنولوجية الايرانية من قبل الدول الاخرى قال، ان ايران تعتبر نفسها مسؤولة تجاه الامة الاسلامية وتسعى من اجل تطورها ونموها وامنها، وتعتبر امن تلك الدول بمثابة امنها هي نفسها. مؤكدا القول، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر نموها وتطورها ومنجزاتها متعلقة بالعالم الاسلامي كله. 

واضاف، ان منجزات كبيرة جدا تحققت في الجمهورية الاسلامية الايرانية في مختلف المجالات العلمية والتكنولوجية والثقافية والاقتصادية وكذلك البنى التحتية خلال العقود الثلاثة الاخيرة، حيث ترغب بوضعها تحت تصرف المسلمين والدول الجارة. 

وقال، اننها نعتقد بان النمو الاقليمي والجماعي هو النمو المنشود في المنطقة ودون ذلك لا يمكن الوصول الى  التنمية المستديمة في هذه الدول. 

واكد العميد وحيدي ان دول المنطقة تعارض ايضا تواجد الاجانب في بعض الدول الجارة لها لان هدف القوى الدولية في الاساس هو الحيلولة دون نمو الدول الاسلامية، وقال: لا توجد دولة اسلامية حققت النمو والتطور الحقيقي مع وجود قواعد وقوات اجنبية فيها، معتبرا الدرس التاريخي هو ان الاجانب حاولوا دائما منع الدول الاسلامية من التطور الا انهم فشلوا في مسعاهم هذا على الدوام. 

واكد بان تواجد الدول الاجنبية في المنطقة لا تاثير له على العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وافغانستان حتى في المجالات الامنية والدفاعية، وهو الامر الذي تبين بوضوح خلال هذه الزيارة. 

واعتبر اتفاقية التعاون الدفاعي والامني التي تم التوقيع عليها خلال الزيارة بانها ترسم افاقا مستقبلية مشرقة جدا امام العلاقات بين وزارتي الدفاع في البلدين.   

وقام وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية بزيارة الى افغانستان استغرقت يومين، اجرى خلالها محادثات مع كبار المسؤولين الافغان بشان تطوير العلاقات الثائية وكذلك تبادل وجهات النظر في الاوضاع الاقليمية والدولية. 

وتوجت المحادثات بين وزيري الدفاع في البلدين عن التوقيع على اتفاقية للتعاون الدفاعي والامني بينهما.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة