ايران والجزائر ترفضان تدخل الاجانب في قضايا المنطقة

ايران والجزائر ترفضان تدخل الاجانب في قضايا المنطقة
الإثنين ٢٠ يونيو ٢٠١١ - ٠٨:٠٧ بتوقيت غرينتش

اكد الرئيسان الايراني والجزائري في محادثات هاتفية الاثنين ،على ضرورة تسوية قضايا المنطقة بمافيها ليبيا وساحل العاج بدون تدخل الاجانب، مؤكدين على ان الشعوب المستقلة ترفض مخططات ومشاريع القوى السلطوية للمنطقة.

 وصرح احمدي نجاد في اتصال هاتفي مع الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة ،ان الدول الغربية تحاول احياء الامبراطوريات الاستعمارية القديمة في المنطقة ،موضحا: ان مشاكل دول مثل ليبيا وساحل العاج ينبغي ان تعالج في اطار القارة الافريقية بدون تدخل الاجانب وان كبار القارة الافريقية قادرون على معالجة قضايا منطقتهم بالتاكيد.

واكد الرئيس احمدي نجاد ،ان ايران تقف دوما الى جانب الشعوب المستقلة واشقائها بالمنطقة وتساندهم وقال: ان القوى الغربية تستخدم في الوقت الحاضر،ادوات مثل المواقع الاجتماعيه على شبكة الانترنت ضد الشعوب المستقلة وان ايران التي تملك خبرات قيمة في التصدي للمؤامرات البرمجية، مستعدة لوضع خبراتها تحت تصرف الشعوب المستقلة.

وصرح الرئيس الايراني انه في ذروة الهجمة الناعمة للسلطويين ضد ايران على المواقع الاجتماعية على الانترنت ،قام الشعب الايراني من خلال حركة بديعة وجماعية بالتوجه نحو هذه المواقع وعمل من خلال بث الاخبار والمعلومات الصحيحة، على احباط المؤامرات ضد ايران ، مشيرا الى امكانية استخدام هذه التجربة القيمة من قبل الاخرين.

من جانبه اشار الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة في هذا الاتصال، الى عقد مؤتمر الاتحاد الافريقي لمناقشة قضايا ليبيا وساحل العاج وقال: ان المخططات التي تحيكها القوى السلطوية ،مرفوضة من قبل الشعوب المستقلة ويتعين الرد بشكل مناسب على تدخل القوى الاجنبية في قضايا المنطقة.

وصرح الرئيس الجزائري بان التقنيات الحديثة ، اتاحت الفرصة للاجانب لاثارة اجواء جديدة ضد الدول المستقلة ونرى بان الاستفادة من الخبرات الايرانية في هذا المجال ، مناسب لمواجهة مخططات الاعداء.

كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة