ادانة الاحكام العسكرية بالبحرين

ادانة الاحكام العسكرية بالبحرين
الأربعاء ٢٢ يونيو ٢٠١١ - ١٢:٥٠ بتوقيت غرينتش

باريس (العالم) 22/6/2011- دان المتحدث باسم اللجنة العربية لحقوق الانسان هيثم المناع الاحكام التي اصدرتها المحكمة العسكرية في البحرين بحق شخصيات معارضة بحرينية معتبرا ان هذه الاحكام قد اطلقت رصاصة الرحمة على فكرة الحوار في البلاد.

وقال المناع في مقابلة مع قناة العالم الاخبارية الاربعاء : ان هذه الاحكام وصمة عار في جبين الحاكم العسكري والمحاكم العسكرية في البحرين والتي تدير الامور منذ اعلان حالة الطوارئ وقد اطلقت هذه الاحكام رصاصة الرحمة على فكرة الحوار نفسها فضلا عن عملية الحوار وكأن السلطات تقول "نحن غير مستعدين لأن نحاور اي شخص يطرح قضية الملكية الدستورية او اي شخص يطرح مسألة الاصلاح او التغيير السلمي من اجل بلد اكثر ديمقراطية واكثر حرية " .  

 

 واضاف : انهم يريدون بعد اغتيال المجتمع المدني البحريني ان يأتوا ببعض الناس ليحاوروهم على طاولة الخنوع والخضوع , هذا لايمكن ان يتحقق , انهم بصدد صد الطريق امام اي حل سلمي للازمة البحرينية .. يجب وقف هذه العملية فورا .. ان اصدار مثل هذه الاحكام على ابراهيم الشريف وعبدالهادي الخواجة والذين هم  رموز الشعب البحريني مدان .

 

وحول تحرك المنظمات الحقوقية والانسانية الدولية ازاء ما يحصل في البحرين قال المناع : سيكون هناك تحرك امام مجلس حقوق الانسان وامام اللجنة الفرعية لحقوق الانسان في الاتحاد الاوروبي وامام كل الهيئات المستقلة لحقوق الانسان في العالم , ان ما يجري من صمت ازاء المحاكم العسكرية في البحرين وخاصة في الاعلام العربي وكذلك ما يجري من تواطؤ من اجل تغييب ما يحدث من انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان في البحرين يشكل لحركة حقوق الانسان العربية والعالمية تحديا كبيرا فاما اننا نقبل بان نكون جزءا من عملية التواطؤ او اننا نواجه هذه العملية بكل الوسائل الممكنة من اجل وقف هذا القمع ووقف هذا الحل العسكري ووضع حل للبحرين التي يحكمها حاكم عسكري وليس الملك والدستور والحكومة .

Fz-22-17:39

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة