تضارب الانباء حول صحة الرئيس اليمني

تضارب الانباء حول صحة الرئيس اليمني
الأربعاء ٢٢ يونيو ٢٠١١ - ٠٨:٣٥ بتوقيت غرينتش

تضاربت الانباء حول الوضع الصحي للرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي لا يزال يتلقى العلاج في الرياض بعد ثلاثة اسابيع من اصابته في هجوم مسجد القصر الرئاسي.

فيما تحدثت تقارير اعلامية عن تاكيدات رسمية بعودته الوشيكة الى البلاد، وذلك في حين واصلت المعارضة اليمنية اتهامها «بقايا النظام» بشل البلاد نفطيا واقتصاديا.

وقال نائب وزير الاعلام عبده الجندي ردا على سؤال حول معلومات عن عودة قريبة لصالح «ليس لدينا تاكيد حتى الآن عن الموعد، لكن نقول في الايام القليلة المقبلة»، مؤكدا ان صالح «على تواصل يومي مع نائب رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، واموره الصحية طيبة»، مشيرا الى انه «لم يعد هناك جروح تستوجب القلق على صحته».

وذكر الجندي ان صالح «يقوم الآن بعمليات تجميل للحروق التي اصيب بها» جراء الانفجار الذي استهدفه واسفر عن مقتل 12 شخصا واصابة عدد من كبار مسؤولي الدولة.

في المقابل، كشف مصدر يمني في الرياض ان «حالة الرئيس صالح لا تزال كما هي ولم يطرأ اي تحسن عليها»، متوقعاً عدم عودته قريبا بسبب وضعه الصحي.

كما اشار المصدر الى ان حالة رئيس الوزراء علي مجور ورئيس مجلس الشورى عبد العزيز عبد الغني اللذين يتلقيان العلاج في الرياض «لا تزال سيئة جدا».

وذكرت مصادر طبية في الرياض إن صالح خضع لعملية جراحية تمثلت في استخراج أنبوب صناعي كان متصلا بالرئة لاستخراج السوائل الضارة التي احتقنت في الصدر نتيجة غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث من الانفجار، إلا أن حالته الصحية في تحسن تدريجي، برغم صعوبة التنفس الطبيعي.?

كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة