نائب بحريني : على السلطة التعامل مع مطالب الشعب بشأن التجنيس

الإثنين ٠٢ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٢:١٩ بتوقيت غرينتش

شدد النائب الوفاقي ورئيس اللجنة الوطنية لمناهضة التجنيس السياسي على أن الشعب البحريني قال كلمته بوضوح في مسيرة يوم أمس الأول الجمعة التي احتشد فيها عشرات الآلاف من مختلف التوجهات والتيارات، بما يمثل استفتاءا شعبيا لرفض التجنيس السياسي بشكل قاطع.

وأكد سلطان على إن الجماهير أوصلت رسالتها الرافضة لمشروع التجنيس السياسي بوضوح، وبات على السلطة التعامل بمسؤولية مع هذه المطالب الشعبية.

وأشار سلطان إلى أن تجاهل مطالب أبناء الشعب لن يعكس إلا إصرار على الإضرار بمصالح الوطن والمواطنين الذين يعون جيدا مضار مشروع التجنيس التخريبي التآمري ضد الوطن.

وطالب سلطان السلطة بالتعامل بوضوح وشفافية في موضوع التجنيس، والكشف عن العدد الحقيقي للمجنسين خلال السنوات الماضية بدلا من التجاهل والغموض المحيط بعمليات التجنيس السياسي.

وقال سلطان إن الجماهير البحرينية الوفية تطالب بالإعلان الرسمي بشكل صريح عن وقف عمليات التجنيس السياسي وتجنيب البحرين المنزلقات الخطيرة والتهديد المتواصل لمستقبل هذا الوطن العزيز.

ولفت إلى أنه بات من الضروري الدفع بسن قانون متوافق عليه ينظم منح الجنسية، مشيرا إلى أن إعاقة مثل هذا القانون هو وقوف ضد المطالب الشعبية وتعريض هوية البحرين ومستقبلها للخطر.

من جانب آخر، أكد سلطان على مواصلة اللجنة الوطنية لمناهضة التجنيس السياسي التابعة للجمعيات الست برنامج "الحملة الوطنية لمناهضة التجنيس السياسي" عبر حزمة من الفعاليات التي أُعلن عنها، مشيرا إلى أن اللجنة ستعلن عن الفعالية المقبلة في الفترة القادمة.

وأردف بأن اجتماعا قريبا للجنة سيتم لتقييم كل جوانب مسيرة التجنيس التاريخية، وسترفع تقريرا مفصلا للجمعيات السياسية عن المسيرة.

وتابع: إن الجماهير البحرينية الوفية قالت كلمتها من منطلق حرصها على مصلحة البحرين وخوفاً على مستقبلها، وستقول تلك الجماهير كلمتها المرة تلو الأخرى إن لم تكف السلطة عن سياسة التجنيس.

وقدم سلطان الشكر العميق والوافر للجماهير المشاركة في المسيرة والتي كانت سبباً رئيسياً لنجاحها عبر التزامها المنهج السلمي والحضاري حتى نهايتها، كما قدم شكره الكبير للمنظمين الذين تحملوا مسؤولية ضبط المسيرة وتنظيمها لإخراجها بالشكل المناسب مع هذا الملف المؤرق.

واستنكر سلطان انزال اعلانات مسيرة التجنيس بالرغم من اخطار الجهات الرسمية، مشيراً إلى أن ذلك يعكس سعي محموم لدى بعض الأطراف الرسمية لإضعافها.

وأشاد سلطان بدور وسائل الإعلام المحلية والخارجية، ووكالات الأنباء عبر تفاعلها مع الحدث بشكل حيادي ومهني.

وشارك الآلاف من البحرينيين عصر يوم الجمعة في مسيرة ضد التجنيس دعت إليها الجمعيات السياسية. وقد شارك في المسيرة مختلف الأطياف البحرينية يقدرعددهم بنحو 130 الفا في حين تحدثت الشرطة عن 12 الفا وتزينت بعلم البحرين من كل جانب فيها، وعبر المشاركون عن رفضهم للتجنيس المخالف للقانون.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة