بابا الفاتيكان يعارض القتل الرحيم ويصفه بالعلاج الخاطئ للمعاناة

الإثنين ٠٢ فبراير ٢٠٠٩ - ١٠:٣٢ بتوقيت غرينتش

عارض بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر الاحد، القتل الرحيم ووصفه بـ"العلاج الخاطئ للمعاناة"، مؤكدا على ضرورة مساعدة الذين يعانون من الالم على مواجهته.

وقال البابا وسط تصفيق في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان اثناء قداس الاحد ان " ان المعالجة الحقيقية لهذه المسالة لا يمكن ان تكون بالموت مهما كان رحيما وهذا لا يليق بالانسان".

واضاف "ان المعالجة الحقيقية لهذه المسالة تكون بالمحبة والمساعدة على مواجهة الالم والمعاناة".

واعرب البابا كذلك عن تأييده لمعارضة الكنيسة الكاثوليكية الايطالية وقف اجهزة التنفس الاصطناعي لامرأة في الــ37 من عمرها دخلت في غيبوبة منذ 17 عاما.

وكانت اسرة تلك المرأة التي ترقد حاليا في مستشفى كاثوليكي قرب ميلانو حصلت في تشرين الثاني/نوفمبر على حكم من المحكمة بعد عشر سنوات من النظر في القضية، يسمح لها بالطلب من الاطباء وقف جهاز التغذية الاصطناعية الا ان ممرضات المستشفى رفضن المشاركة في وضع حد لحياتها.

وتحظر سلطات ميلانو على مستشفياتها وقف اجهزة التنفس الاصطناعي، الامر الذي قضت به محكمة الاستئناف في المدينة الاثنين الماضي.

جدير بالذكر ان بعض الدول درجت على رفع اجهزة التنفس الاصطناعي عن المرضى الميؤوس منهم بدعوى مساعدتهم على الموت بسرعة تخفيفا لآلامهم.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة