البنتاغون: القوات الدولية غير كافية للسيطرة على جنوب افغانستان وشرقها

الثلاثاء ٠٣ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٩:٢٢ بتوقيت غرينتش

اعلنت وزارة الدفاع الاميركية الـ "بنتاغون" الاثنين في تقرير ارسلته الى الكونغرس، ان القوات الدولية غير كافية للسيطرة على جنوب افغانستان وشرقها في
مواجهة هجمات مسلحي جماعة طالبان التي ارتفعت كثيرا في ربيع وصيف 2008.

وتعتبر الوزارة ان هذا الارتفاع هو الاكبر منذ اطاحة جماعة طالبان عن السلطة في 2001.

وذكر التقرير ان المسلحين هاجموا الحكومة في كابول للسيطرة على جنوب البلاد وشرقها و"لزيادة السيطرة على الغرب".

وفي الجنوب "الذي لا تنتشر فيه القوات باعداد كافية، يتعذر بسط الامن او الحفاظ عليه"، كما اضاف التقرير.

وياتي صدور هذا التقرير في وقت تنوي وزارة الدفاع التي تنشر حتى الان 36 الف جندي في افغانستان، ارسال 30 الف جندي اضافي في غضون 12 الى 18 شهرا.

وارتفعت هجمات المسلحين 33 بالمئة في 2008، والاشتباكتت على طول الطريق الرئيس للبلاد 37 بالمئة مقارنة بالعام 2007، كما اوضح التقرير.

وارتفع كثيرا استخدام العبوات الناسفة وكذلك الهجمات على مشاريع بناء وبنى تحتية.

واشار التقرير الذي يحمل عنوان "تقدم نحو الامن والاستقرار في افغانستان"، الى ان "من المحتمل استمرار الهجمات على هذه الاهداف بمستويات مرتفعة".

وذكر ايضا، ان الهجمات على اهداف جوية ازدادت 67 بالمئة.

من جهة اخرى، عززت قوات الاحتلال الاميركي تدابير الحماية لعناصرها، كما جاء في التقرير الذي يستند الى معلومات جمعت حتى آب/اغسطس 2008.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة