الجيش الاثيوبي يتوغل مجددا في الاراضي الصومالية

الثلاثاء ٠٣ فبراير ٢٠٠٩ - ١٠:٠٠ بتوقيت غرينتش

دخل جنود اثيوبيون الى بلدة صومالية تقع على الحدود بين البلدين وذلك بعد ايام على اعلان اديس ابابا سحب قواتها من الصومال، حسبما اكد شهود عيان ومسؤول محلي الثلاثاء.

وقال احمد عثمان عبد الله المسؤول المحلي في اتحاد المحاكم الشرعية التي يتزعمها الرئيس الجديد شيخ شريف شيخ احمد، ان جنودا اثيوبيين متمركزين في مدينة فرفر الاثيوبية دخلوا الى بلدة كالابير في وسط الصومال.

وافاد عدد من سكان كالابير "ان القوات الاثيوبية تنتهك سيادة الصومال مرة جديدة وقد دخلت منطقة حيران (وسط)"، واضافوا من بلدة بلدوين المجاورة انه "في حال لم ينسحبوا من بلدنا، سنحاربهم".

واكدوا ان الجنود الاثيوبيين اقاموا نقطة تفتيش في البلدة وعمدوا الى تفتيش السيارات التي تعبر الحدود.

وكان المعارض شيخ شريف شيخ احمد اشترط انسحاب جميع القوات الاثيوبية من بلاده، من اجل الدخول في مفاوضات مع الحكومة الصومالية السابقة.

ودخلت القوات الاثيوبية الصومال في 2006 لمؤازرة الحكومة الصومالية في معركتها ضد المسلحين. واكدت اديس ابابا في 25 كانون الثاني/يناير انها سحبت كل قواتها من الصومال حيث كانت هدفا للمسلحين.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة