التلفزيون وألعاب الفيديو تزيد فرص الاصابة بالاکتئاب

الخميس ٠٥ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٦:٤٣ بتوقيت غرينتش

ذكرت دراسة اميركية نشرت هذا الاسبوع في مجلة "اركفز اوف جنرال سيكياتري" ان المراهقين الذين يقضون وقتا طويلا امام التلفزيون او ممارسة العاب الفيديو يصبحون اكثر عرضة للاصابة بالاكتئاب بعد تجاوز سن البلوغ.



وبدات الدراسة عام 1995 بتوجيه القائمين عليها اسئلة لنحو 4100 مراهق عن عادات مشاهدتهم للتلفزيون واستخدامهم للوسائل الالكترونية الاخرى مثل العاب الفيديو، ولم تبد على اي من المشاركين في الدراسة اعراض الاكتئاب عندما بدات الدراسة.

وقالت الدراسة، انه بعد مرور سبعة اعوام ظهرت لدى 308 من المشاركين اعراض تشبه الاكتئاب، مع ميل اكبر لدى الذين قالوا انهم يقضون وقتا اطول امام التلفزيون، للاصابة بالاكتئاب.

ويشير برايان بيرماك رئيس فريق الدراسة الى ان الدراسة لم تثبت وجود علاقة سببية مباشرة بهذا الشان الا ان ارتباط ارتفاع عدد ساعات المشاهدة بالاكتئاب تؤكد وجود مثل هذه العلاقة.

ويرى بيرماك، ان التلفزيون قد يؤدي للاصابة بالاكتئاب بسبب تركيزه على الاخبار السيئة والاحداث المفجعة والنماذج السيئة في المجتمع.

وقال: ""انك تشاهد الكثير من الاحداث المثيرة للاكتئاب على شاشة التلفزيون وتميل في الغالب لتخزينها داخليا".

وقالت الدراسة، ان مشاهدة التلفزيون قد تاتي على حساب النشاطات الاجتماعية والذهنية والرياضية التي تساعد في الوقاية من الاكتئاب فيما قد تؤدي المشاهدة الليلية للتلفزيون الى عدم انتظام النوم وهو عنصر مهم للنمو الصحي.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة