الاحتلال يخطف سفينة المساعدات اللبنانية ويحقق مع ركابها

الخميس ٠٥ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٢:٣٤ بتوقيت غرينتش

اعلن وزير حرب الاحتلال الاسرائيلي ايهود باراك الخميس، ان السفينة اللبنانية المحملة مساعدات انسانية الى قطاع غزة، تم اعتراضها واقتيادها من قبل البحرية الاسرائيلية الى ميناء اسدود.

وقال باراك لاذاعة الاحتلال ان السفينة اتجهت الى العريش بعد منعها من التوجه الى غزة اولا، لكنها حاولت مجددا التسلل الى مياه غزة.


واوضح "قبل وقت قصير حاول مركب صغير انطلق من ميناء طرابلس (اللبناني) وعلى متنه صحافيون ومعدات مختلفة تنتهك الحظر البحري الذي فرضناه، دخول مياه غزة".

واضاف "للوهلة الاولى ادرك الطاقم اننا سنمنعه من التوجه الى غزة فاتجه الى العريش (مصر). ومن هناك في المياه الاقليمية المصرية، حاول مجددا التسلل الى مياه غزة وعندها اعترضته البحرية الاسرائيلية وهي تقتاده حاليا الى ميناء اسدود" في الكيان الاسرائيلي.

وتنقل سفينة "الاخوة" اطنانا من المواد الطبية والادوية والمواد الغذائية والملابس والالعاب ومواد التنظيف ووحدات دم وفرش مقدمة من هيئات وجمعيات اهلية فلسطينية ولبنانية، بحسب منظمي الرحلة.

وقد اقتاد جيش الاحتلال ركاب سفينة الاخوة للتحقيق معهم بعد اقتحامها والاعتداء عليهم بالضرب اثناء توجهها إلى غزة مساء الاربعاء.

واوضح المنظمون ان على متن الباخرة مطران القدس السابق لطائفة الروم الكاثوليك هيلاريون كبوجي الذي غادر القدس في نهاية السبعينات بعدما امضى حوالى اربع سنوات في السجون الاسرائيلية بتهمة دعم منظمة التحرير الفلسطينية.

كما يشارك في الرحلة سبعة اشخاص آخرون بينهم اربعة صحافيين.

وقبل ذلك قال منسق لجنة "المبادرة الوطنية لكسر الحصار عن غزة" معن بشور في بيروت ان السفينة تعرضت لاطلاق نار من البحرية الاسرائيلية في اثناء عبورها مقابل سواحل قطاع غزة المحاصر.

وقال "تبلغنا من الموجودين على السفينة انهم وصلوا الى المياه الاقليمية الفلسطينية قبالة شواطئ غزة حيث اعترضتهم زوارق حربية اسرائيلية وداهم عناصرها سفينتهم بعد اطلاق النار عليها".

واضاف "بعد ذلك انقطع اتصالنا بهم".

وقال بشور سابقا "اعترض زورقان حربيان اسرائيليان مساء الاربعاء السفينة وهي في المياه الدولية تحاول الوصول الى المياه الاقليمية في شمال فلسطين وطالباها بالعودة ادراجها ثم حلقت فوقها مروحيات عسكرية مطلقة قنابل مضيئة".

واضاف "ابتعدت السفينة في الليل ومنذ الفجر تحاول مجددا الوصول الى شواطئ غزة من جنوب فلسطين عبر المياه الاقليمية المصرية".

وافاد تلفزيون نيو تي في اللبناني ان الجنود الاسرائيليين "تعرضوا للمسافرين بالضرب". وقال احد منظمي الرحلة هاني سليمان الاثنين "لا سبب كي تمنعنا اسرائيل من الوصول الى غزة. فليس لدينا صواريخ، ولا سلاح، فقط مساعدات لشعب غزة".

وفور تبلغه باعتراض الاحتلال سفينة "الاخوة" اجرى رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة سلسلة اتصالات مع جهات عربية ودولية "للتحذير من مغبة التعرض الاسرائيلي للسفينة" وفق بيان صادر عن رئاسة مجلس الوزراء.

وفي لبنان ايضا، اكد رئيس كتلة حزب الله البرلمانية النائب محمد رعد جهوزية المقاومة لمواجهة اي عدوان اسرائيلي على لبنان.

واعتبر رعد خلال المؤتمر القومي الاسلامي السابع المنعقد في بيروت ان خيار المقاومة هو الخيار الذي يحفظ الامة وكرامتها.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة