روسيا ترفض مجددا فرض عقوبات على ايران تحت ذريعة النووي

السبت ٠٧ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٢:٣٢ بتوقيت غرينتش

جددت روسيا امس الاربعاء، رفضها لفرض عقوبات على ايران، بذريعة الازمة المثارة حول برنامجها النووي، ودعت الى اتباع الدبلوماسية لحل مثل هذه الملفات.

وقال نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف "نحن لا نعتقد ان الوقت مناسب حاليا للجنوح نحو العقوبات".

واوضح ريابكوف ان روسيا مازالت تؤمن بضرورة العمل في اتجاهين هما التسوية السياسية والعقوبات ملاحظا ان الوقت الراهن يستدعي مواصلة الجهود السياسية لمعالجة ازمة الملف النووي الايراني.

وذكر ان الادارة الاميركية الجديدة تجري مراجعة لسياستها حيال ايران، داعيا الى ضرورة استثمار هذه الفرصة على اكمل وجه من اجل مواصلة الحوار مع طهران حول مقترحات الحوافز الاوروبية.

واشار الى وجود خلافات بين مجموعة الدول الستة حول سبل مواصلة التعامل مع ازمة الملف النووي الايراني.

يذكر ان الادارة الاميركية الجديدة تدرس حاليا اتباع مقاربة دبلوماسية مختلفة حيال ايران بعد فشل ثلاثة قرارات انتزعتها الادارة السابقة من مجلس الامن الدولي بفرض عقوبات على طهران تحت ذريعة برنامجها النووي السلمي.

وكان نائب رئيس الوزراء الروسي سيرغي ايفانوف اعلن الاربعاء ان بلاده مستعدة للمساهمة في الحوار بين واشنطن وطهران اذا ما طلب منها ذلك.

ورحب ايفانوف بالارادة الدبلوماسية التي ابداها اوباما عبر اعلانه ان بلاده مستعدة للحوار مع ايران.

واضاف، ان المسؤولين الروس يؤيدون مثل هذه المفاوضات، ويعولون عليها في حل قضايا تتعلق بالملف النووي الايراني، وجوانب اخرى في العلاقات الايرانية الاميركية.

وقد اعلنت مجموعة خمسة زائد واحد الاربعاء خلال اجتماعها في المانيا، التزامها بالحل الدبلوماسي بشان ملف ايران النووي، مرحبة بعرض الرئيس الاميركي باراك اوباما اجراء حوار مباشر مع طهران ولم تتناول المجموعة فرض عقوبات جديدة على ايران في هذا الاجتماع.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة