استجواب اولمرت مجددا بشأن تورطه في فضائح فساد قبيل الانتخابات

السبت ٠٧ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٣:١٧ بتوقيت غرينتش

خضع رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي المستقيل ايهود اولمرت مجددا الجمعة، للاستجواب بشأن تورطه في فضائح فساد.

واجرت الشرطة الاسرائيلية تحقيقا مع اولمرت لعدة مرات حول تورطه في اخذ رشى وهدايا ومبلغ300 الف دولار من رجل الاعمال الاميركي اليهودي موريس تالانسكي عندما كان يشغل منصبي وزير التجارة والصناعة ثم رئيس بلدية القدس المحتلة.

وتاتي هذه التحقيقات قبل اربعة ايام من الانتخابات البرلمانية التي سيشهدها كيان الاحتلال الاسرائيلي والمقررة في العاشر من شباط/فبرايرالجاري.

ويتوقع حصول الليكود الذي يتزعمه رئيس وزراء الكيان السابق بنيامين نتانياهو على 25 الى 27 مقعدا في الكنيست من اصل 120 اي اكثر من ضعف عدد المقاعد في البرلمان المنتهية ولايته.

ويحظى نتانياهو بفضل دعم اليمين المتطرف والاحزاب الدينية بكل الفرص ليصبح رئيسا لوزراء الكيان الاسرائيلي، بينما يتوقع حصول حزب كاديما من اليمين الوسط بزعامة وزيرة خارجية الكيان تسيبي ليفني على 22 او 23 مقعدا في مقابل 29 في البرلمان المنتهية ولايته.

كما يتوقع ان يحرز حزب اسرائيل بيتنا اليميني المتطرف العلماني بزعامة النائب افيغدور ليبرمان تقدما بحصوله على 18 او 19 مقعدا في مقابل 11 حاليا بحسب الاستطلاعات والتي يتقدم فيها على حزب العمل الذي يتزعمه وزير الحرب ايهود باراك الذي من الممكن حصوله على 14 الى 17 مقعدا وهي ادنى نسبة في تاريخه في مقابل 19 حاليا.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة