الهند تتهم المخابرات الباكستانية بالتورط في هجمات مومباي

السبت ٠٧ فبراير ٢٠٠٩ - ٠١:٠٩ بتوقيت غرينتش

اتهمت الهند في اول تصريح من نوعه الخميس، باكستان بالتورط في هجمات مومباي التي نفذت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي واسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وقال وكيل وزير الخارجية الهندي شيفشانكار مينون خلال مؤتمر للشؤون الخارجية في باريس ، ان "الجناة خططوا وتدربوا وشنوا الهجمات من باكستان" واصفا منظمي الهجمات بانهم "كانوا ومازالوا زبائن للمخابرات الباكستانية".

الى ذلك، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء خلال لقائه الرئيس الباكستاني اصف علي زرداري في اسلام اباد إنه "يجب على باكستان التعاون مع الهند والتحقيق بشكل واف في تفجيرات مدينة مومباي الهندية في نوفمبر/ تشرين الثاني".

واضاف كي مون إن الأمم المتحدة ترغب في أن تستأنف الهند وباكستان الحوار وأن تسويا الخلافات المعلقة بينهما سلميا.

وتابع كي مون في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني "يجب على باكستان أن تجري تحقيقا وافيا في هذه القضية وأن تتعاون بشكل تام مع الحكومة الهندية".

كما أعلن كي مون الذي يزور باكستان بعد توقف في أفغانستان عن تشكيل لجنة تابعة للأمم المتحدة للتحقيق في اغتيال رئيسة وزراء باكستان السابقة بينظير بوتو في ديسمبر/كانون الأول 2007.

ويسود التوتر العلاقة بين الهند وباكستان منذ أن قتل 179 شخصا في الهجمات التي شهدتها مومباي والتي جمدت بعدها نيودلهي الحوار بين البلدين خاصة بعد ان انحت باللائمة في الهجمات على جماعة عسكر طيبة المحضورة والمتمركزة في باكستان وقالت انه لابد أنه كان هناك دعم من أجهزة أمن باكستانية بينما نفت الاخيرة ضلوع أي هيئات رسمية لديها بهذه العملية .

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة