موسكو توافق على عبور معدات اميركية الى افغانستان

السبت ٠٧ فبراير ٢٠٠٩ - ٠١:١٦ بتوقيت غرينتش

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة، ان بلاده ستوافق على عبور معدات اميركية الى افغانستان عبر اراضيها.

واوضح لافروف في مقابلة مع محطة تلفزيون روسية ان المعدات المسموح بمرورها لا تشمل الاسلحة والذخائر. وقال "ننتظر ان يكون شركاؤنا الاميركيون مستعدين ليقدموا لنا طلبا محددا يتضمن كمية ونوع البضائع" التي يريدون ارسالها الى افغانستان.

واضاف لافروف "وفور تسلمنا لهذا الطلب، سنعطي الاذن المطابق".

ياتي هذا في وقت اكد السفير الاميركي لدى طاجيكستان ان دوشنبه ابلغته استعدادها للسماح بمرور الامدادات الى قوات الناتو في افغانستان عبر اراضيها.

وتقول مصادر دبلوماسية من جانب آخر إن الولايات المتحدة توشك على التوصل الى اتفاق مماثل مع ازبكستان كاجراء احتياطي في حال خسارتها للقاعدة الجوية في قرغيزستان.

وكانت الولايات المتحدة قد اغلقت قاعدة جوية كانت تستخدمها في ازبكستان عام 2005 بسبب خلاف مع السلطات الازبكية حول حقوق الانسان.

الى ذلك، اكد المتحدث باسم الحكومة في قرغيزستان ايبك سلطان قاضييف ان قرار بلاده اغلاق القاعدة الجوية الاميركية المقامة على اراضيها نهائي ولا تراجع عنه.

وكانت الخطة الخاصة باغلاق القاعدة قد اعلنت في وقت سابق من الاسبوع الجاري بعد ان وعدت روسيا قرغيزستان بمساعدات تبلغ قيمتها ملياري دولار. وسيصوت البرلمان القرغيزي على الخطة في وقت لاحق من الشهر الجاري.

في المقابل، اعتبر المتحدث باسم البيت الابيض روبرت غيتس ان القاعدة مهمة جدا لعمليات حلف شمال الاطلسي في افغانستان، فيما اعربت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون عن اسفها لقرار الحكومة القرغيزية اغلاق القاعدة.

يذكر ان القاعدة الجوية الاميركية مثار الجدل - والمسماة قاعدة ماناس - والتي تقع بالقرب من العاصمة بشكيك، هي القاعدة الجوية الوحيدة التي تحتفظ بها الولايات المتحدة في آسيا الوسطى، وتعتبر همزة وصل حيوية بالنسبة للعمليات الحربية التي تنفذها القوات الاميركية والغربية في افغانستان التي لا تبعد عنها الا برحلة جوية قصيرة لا تتجاوز الساعة والنصف.



وتستخدم القاعدة لتزويد الطائرات المتوجهة الى افغانستان والقادمة منها بالوقود، وتعتبر البوابة التي يستخدمها جنود التحالف في ذهابهم الى افغانستان وايابهم منها.


آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة