84 قتيلا في حرائق غابات هي الاسوأ في تاريخ استراليا

الأحد ٠٨ فبراير ٢٠٠٩ - ١٢:٢١ بتوقيت غرينتش

ارتفع عدد ضحايا حرائق الغابات التي تجتاح مناطق واسعة جنوب شرق استراليا الاحد، الى 84 قتيلا، ما يجعلها الاسوأ في تاريخ البلاد.

وقد التهمت النيران الناجمة عن ارتفاع في درجات الحرارة، مئات المنازل، وتسببت بجلاء الاف السكان، والحقت الدمار بعدة بلدات شمالي مدينة ملبورن فقتلت اشخاصا في سياراتهم فيما کانوا يحاولون الفرار او تجمعوا في منازلهم التي دمر مئات منها.

ومازال الاف من رجال الاطفاء يکافحون لاخماد عشرات الحرائق في ولايتي فکتوريا ونيو ساوث ويلز اليوم الاحد.

وتتوقع الشرطة ارتفاع عدد قتلى الحرائق التي تعد لأسوأ بالفعل منذ أن لقي 75 شخصا حتفهم في حرائق الغابات التي اندلعت في البلاد عام 1983 في الوقت الذي تبحث فيه عن ضحايا وسط ما دمرته الحرائق الشديدة التي اندلعت السبت ولا تزال مستمرة في شمال المدينة.

وقال متحدث باسم الشرطة "ننتشلها (الجثث) فحسب کلما سرنا".
ووضعت الحکومة الجيش على اهبة الاستعداد وانشأت صناديق اغاثة لکنها واجهت ايضا بعض الضغط من نواب حزب الخضر الذين حثوها على تشديد سياساتها الخاصة بالتغير المناخي لخفض مخاطر وقوع المزيد من هذه الکوارث الصيفية.
ويکافح الاف من رجال الاطفاء لليوم الثاني على التوالي لاحتواء الحرائق التي قال شهود عيان انها ارتفعت إلى مستوى اربعة طوابق وسرت کقطارات مسرعة ولفظت جمرات ساخنة في الافق.
وکثير من الذين تأکد مقتلهم حوصروا في سيارات خلال محاولتهم الهرب من حريق.
وعرض تلفزيون هيئة الإذاعة الاسترالية (إيه.بي.سي) لقطات لبلدة ماريسيفيل الصغيرة وقد سوتها الحرائق بالارض.
وقال رئيس الوزراء الاسترالي کيفين رود لدى زيارته المنطقة التي اتت عليها الحرائق "زارت النار سکان ولاية فکتوريا الطيبين".

وقال رجال الاطفاء ان 640 منزلا دمرتها الحرائق في انحاء ولاية فکتوريا حتى الآن خلال مطلع الاسبوع الحالي وأغلبها في المناطق الاکثر تضررا بشمال ملبورن.
وحرائق الغابات حدث سنوي في استراليا لکن مزيجا من الطقس شديد الحرارة والجفاف وجفاف الاشجار وفر هذا العام الظروف المناسبة لاشتداد الحرائق وزاد الضغوط على الحکومة بشأن سياستها للتغير المناخي.
وقد انتقد بوب براون زعيم حزب الخضر خطة اعلنتها الحکومة مؤخرا للحد من انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري ووصفها بأنها عديمة الفاعلية، وقال: ان حرائق الصيف ستتفاقم اذا لم تظهر استراليا وغيرها من الدول قدرا اکبر من القيادة بشأن التغير المناخي.
واندلعت الحرائق حول بلدات على بعد 80 کيلومترا شمالي ملبورن واشتعلت في مناطق شبه حضرية وريفية. وقال مسؤولون محليون ان اکثر من 20 شخصا يعالجون من حروق خطيرة.
وتعتقد الشرطة ان جميع الاشخاص الذي تأکد او يشتبه في وفاتهم لقوا حتفهم امس السبت.
وتقول الشرطة ان 12 شخصا قتلوا حول کينجليك وهي أکثر المناطق تضررا حتى الان.
وتسبب اکبر حريق للغابات في فکتوريا في احراق نحو 7413 فدانا معظمها في المتنزه الوطني امس عندما اقتربت درجات الحرارة من 50 درجة مئوية.
وخلال ساعات اتت الحرائق على نحو 74131 فدانا بعدما غيرت الرياح اتجاهها.
وذکرت هيئة الإذاعة الاسترالية على موقعها على الانترنت ان الحرائق لا تزال مشتعلة اجمالا في نحو الفي کيلومتر مربع في مناطق شمالي ملبورن الاحد فيما لا تزال بلدات قليلة مهددة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة