خاتمي: دخول ايران النادي الفضائي العالمي اغاض أميركا واعداء البلاد

السبت ٠٧ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٣:١٠ بتوقيت غرينتش

قال خطيب جمعة طهران السيد احمد خاتمي ان نجاح ايران في صناعة القمر الصناعي سفير اميد ودخولها في المنتدى الفضائي العالمي قد اغاض الولايات المتحدة واعداء البلاد.

وأستعرض خاتمي خلال خطبة صلاة الجمعة، القدرات العلمية للبلاد التي تحققت خلال العقود الثلاثة الماضية، موضحا أن البلاد حققت في هذه الفترة انجازات عظيمة في مختلف المجالات العلمية ومنها أخيرا إطلاق القمر الصناعي الايراني "أميد" الى الفضاء.

وأوضح بأن دولا معدودة تملك تقنية صناعة الأقمار الصناعية، وان الشعب الايراني اليوم يفتخر بأنه إنضم الى هذا النادي، قائلا "ان اميركا مغتاظة جدا من خطوة ايران ونحن نقول لهم موتوا بغيظكم".

واضاف انه على الرغم من حرمان بلاده من مختلف التقنيات الحديثة بسبب الحصار المفروض عليها منذ انطلاق الثورة الاسلامية الا ان الخبراء والمبتكرين الايرانيين استطاعوا بقدراتهم الذاتية ان يصلوا الى ما وصلت اليه خمس دول فقط في العالم من تقنية فضائية.

وحول موضوع غزة اكد خاتمي ان الخطر الاسرائيلي لايزال يهدد الفلسطينيين قائلا: بعون الله لقد مني الكيان الاسرائيلي خلال العامين الماضيين بهزائم سياسية وعسكرية عديدة، فعلى الصعيد العسكري كانت هزيمته على يد المقاومة اللبنانية بمثابة الذروة، لأن الاحتلال يعتبر جيشه رابع جيش في العالم ومع ذلك فإنه في حربه على لبنان لم يحقق أيا من أهدافه ".

واعتبر خاتمي أن فضيحة كيان الاحتلال على مدى 61 عاما الماضية تمثل هزيمة سياسية له، مضيفا، أن المظاهرات الاحتجاجية ضد الكيان الاسرائيلي التي خرجت في 222 مدينة في 69 بلدا في العالم تمثل فضيحة دولية وعارا لهذا الكيان المجرم.

وقال خطيب جمعة طهران "ينبغي على العالم أن يدرك بأن كيان الاحتلال يشكل تهديدا كبيرا للسلام والأمن العالميين، واذا اراد العالم ان يكون في مأمن من هذا الحيوان المتوحش فعليه أن يجد له حلا ".

وأكد أن على العالم الحر أن يقوم على اقل تقدير بمحاكمة زعماء الاحتلال كمجرمي حرب.

واشار خاتمي الى معارضة اسرائيل إعادة إعمار قطاع غزة وعدم فتحها المعابر وعرقلتها ايصال المساعدات الى سكان غزة المظلومين، منتقدا من يقول بتسليم المساعدات الدولية الى السلطة الفلسطينية التي وصفها بأنها شريكة لكيان الاحتلال في جرائمه التي ارتكبها في غزة.

كما دعا خطيب جمعة طهران الى عدم الوثوق بوعود الرئيس الاميركي باراك اوباما بتغيير السياسة الاميركية.

وأعتبر خاتمي أن شعار التغيير الذي رفعه أوباما هو سياسة تهدف الى خداع الرأي العام في اميركا، قائلا "طالما ان اميركا ترى نفسها سيدة العالم فإن شعار التغيير بالتأكيد كاذب".

واعرب عن اعتقاده بأن مواقف اوباما خلال الاسبوعين الماضيين تدل على ان شعار التغيير كاذب لأنه بدأ يكرر أخطاء بوش نفسها ويقول انه يتعهد بالحفاظ على أمن اسرائيل وكذلك العقوبات على ايران لا زالت مستمرة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة