بلاكووتر تغير اسمها بعد اسبوعين على خسارتها عقدها مع بغداد

الأحد ١٥ فبراير ٢٠٠٩ - ٠١:٤١ بتوقيت غرينتش

غيرت شركة بلاكووتر الامنية الاميركية الخاصة التي تتولى بشكل خاص حماية اعضاء السفارة الاميركية في بغداد، اسمها الى "اكس اي" (تلفظ زي)، وذلك بعد اسبوعين على خسارتها عقدها مع بغداد، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال السبت.

واوضحت الصحيفة ان موظفي الشركة تلقوا عبر البريد الداخلي اشعارا بان "اسم الشركة سيصبح اكس اي (تلفظ زي)"، الا ان اي بيان رسمي لم يصدر عن الشركة للاعلان عن هكذا تغيير.

وبلاكووتر التي اشتهرت بانها اضخم شركة امنية خاصة في العراق اهتزت سمعتها بعدما وجه القضاء الاميركي الى خمسة من عناصرها تهمة اطلاق النار على عراقيين عزل ما ادى الى مقتل 17 مدنيا عراقيا في 16 ايلول/سبتمبر 2007.

ويواجه المتهمون الخمسة عقوبة السجن لعشرة اعوام عن كل جريمة قتل والسجن 30 عاما على انتهاك قانون استخدام السلاح.

وبلاكووتر التي اصبحت رمزا لدخول الشركات الامنية الخاصة حروب القرن الواحد والعشرين خسرت عقدها مع الحكومة العراقية نهاية كانون الثاني/يناير. ويومها اعلنت وزارة الخارجية الاميركية انها سترضخ لقرار الحكومة العراقية ولكن من دون ان توضح من هي الشركة التي ستحل محل بلاكووتر في حماية عناصر السفارة الاميركية في بغداد.

وقالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون في الرابع من شباط/فبراير "اعتقد انه علينا قدر ما استطعنا ان نقلل من اعتمادنا على الشركات الامنية الخاصة"، مقرة في الوقت عينه بانه "من غير المرجح اننا سنتمكن من الذهاب لغاية منع" هذه الشركات.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة