انتهاء مناورات مشتركة بين البحرية الجزائرية والفرنسية

الإثنين ١٦ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٤:١٥ بتوقيت غرينتش

اعلن بونوا كورو قبطان فرقاطة "جيبرات اف714" الفرنسية الراسية في ميناء الجزائر، ان القوات البحرية الجزائرية والفرنسية ستنهي اليوم الاثنين مناورات مشتركة في المتوسط دامت اسبوعين.

وقد بدا تمرين المراقبة والامن البحري في المتوسط الذي اطلق عليه اسم "الرئيس حميدو 80" باسم اخر اكبر القراصنة في تاريخ الجزائر، في تولون (جنوب فرنسا) من الاول الى السادس من فبراير وتوقف في وهران (غرب) من 10 الى 11 ثم ميناء العاصمة من 19 الى 16 فبراير.

واوضح الكومندان كورو في مؤتمر صحفي على متن البارجة الفرنسية ان التمرين يندرج في اطار "تعزيز التعاون" بين القوات البحرية الجزائرية والفرنسية "في مجال المراقبة والامن البحري".

واوضح ان "المناورات المبرمجة لهذا التمرين تسمح بتطوير العملية المشتركة وتبادل الخبرات بين البحريتين لامتحان قدراتهما على الرد المشرك على حالات مثل تحطم المروحيات في البحر او تهريب المخدرات او الاسلحة او الاتجار بالبشر".

وشاركت البحرية الجزائرية في هذه المناورات في البحر بالطرادة قاذفة الصواريخ صالح رئيس وفرقاطة القرش.



ويندرج التمرين الذي اشرفت عليه من تولون هيئة الاركان الفرنسية الجزائرية في اطار اتفاقات التعاون في مجال الدفاع المبرم بين البلدين في 21 يونيو 2008.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة