الطلب المتزايد على العاج يهدد أفيال آسيا

الثلاثاء ١٧ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٢:١١ بتوقيت غرينتش

وقالت الجماعة في التقرير الذي صدر الاثنين انها اجرت مسحا على 669 متجرا في فيتنام ووجدت ان 11 بالمئة منها تبيع حوالى 2500 مادة عاجية.

وتردد ان كثيرا من العاج الخام جاء من لاوس المجاورة وان الباقي من فيتنام وكمبوديا. ولم يعثر على عاج افريقي خام.

وقال ازرينا عبد الله مدير فرع جنوب شرق اسيا في شبكة (ترافيك) في بيان انه هذا اتجاه مقلق يشير الى ان مزيدا من الضغط تتعرض له اعداد الفيلة الاسيوية الضعيفة بالفعل.

وتشير ارقام من الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة الى ان هناك بحد اقصى الف فيل في لاوس و150 فيلا في فيتنام. ووجد تقرير سابق وضعته (ترافيك) دليلا على تفشي التهريب من ميانمار للفيلة الاسيوية الحية والعاج المستخرج منها.

ووجد احدث تقرير لترافيك ان اسعار العاج الفيتنامي غير المشروع قد يكون الاعلى في العالم حيث ذكرت تقارير ان الانياب تباع بما يصل الى 1500 دولار اميركي للكيلوجرام وان الاجزاء الصغيرة المقطعة تباع بما يصل الى 1863 دولارا اميركيا للكيلوجرام.

وقال عبد الله ان الطلب المتواصل على العاج غير المشروع يدفع الاسعار عاليا جدا.

وذكرت التقارير ان المشترين الرئيسيين كانوا من الصين (بما فيها هونج كونج وتايوان) وتايلاند وفيتناميين محليين وفيتناميين من اصول اميركية واوروبيين.

وقالت ترافيك في بيان انه تجارة العاج حظرت في فيتنام عام 1991 لكن هناك ثغرة كبيرة في التشريع قائمة لان المتاجر مازال بوسعها بيع العاج المخزن بتاريخ يعود الى الحظر مضيفا ان هذا يسمح لبعض ملاك المتاجر باعادة التخزين بشكل غير مشروع بعاج منحوت صنع حديثا.

وذكر التقرير انه شوهدت مواد عاجية في المتاجر بمدينة هو تشي منه وهانوي في عام 2008 اقل من عام 2001 في مسح مشابه لكنه قال ان العاج المشغول يباع بشكل متزايد مباشرة الى مشترين عبر وسطاء او عبر الانترنت حيث يتم تفادي اسواق التجزئة.

وقال التقرير ان فيتنام انضمت لاتفاقية الامم المتحدة التي تحكم التجارة في الكائنات المهددة بالانقراض وطالب الحكومة باغلاق اي ثغرات سمحت بازدهار تجارة العاج غير المشروع.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة