احمدي نجاد يعتبر الظروف الدولية السائدة فرصة لتدعيم اسس الامن والاستقرار والتنمية

الإثنين ١٦ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٩:٥٨ بتوقيت غرينتش

اعتبر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان الظروف الدولية السائدة فرصة تاريخية لتدعيم اسس الامن والاستقرار والتنمية واقتلاع جذور الحروب في العالم، معلنا استعداد طهران للتعاون في هذا المجال.

ودعا احمدي نجاد لدى استقباله الثلاثاء وزير خارجية الكونغو باسيل ايكوبا في طهران، الدول المستقلة الى استثمار المتغيرات الدولية لصالح الشعوب وقطع الطريق امام محاولات القوى الانتهازية لاحتواء موجة مطالبات الشعوب بالتغيير من اجل اعادة فرض نظام السلطة والتبعية.

من جانبه، وصف وزير الخارجية الايراني منوتشهر متكي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكونغولي باسيل ايكوبا زيارة الاخير الى ايران بانها خطوة كبرى على صعيد رقي مستوى العلاقات بين البلدين، معلنا عن توجيه الدعوة الى رئيس جمهورية الكونغو للقيام بزيارة الى طهران في المستقبل القريب.

واشار متكي الى فحوى الجولة الاولى من محادثاته مع نظيره الكونغولي، واضاف انه تم خلال هذه المحادثات بحث سبل تنمية وتعزيز العلاقات الثنائية واستمرار التشاور بين مسؤولي البلدين، وقد تم التاكيد على ضرورة تنمية التعاون بين الجانبين، مضيفا ان طهران ستضع ضمن اولوياتها اي نشاط تجاري مع الكونغو، من شانه اي يؤدي الى سد احتياجات ايران.

وتابع ان رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد اكد خلال لقائه مع الوزير الكونغولي على الدور الاستراتيجي لوزارتي خارجية البلدين في متابعة الاتفاقيات ورفع مستوى التعاون الثنائي، مضيفا ان احمدي نجاد وجه الدعوة الى رئيس جمهورية الكونغو للقيام بزيارة رسمية الى طهران.

ولفت متكي الى الاستراتيجية التي تعتمدها ايران لتنمية وتعزيز تعاونها مع الدول الافريقية، وقال انه خلال المباحثات التي جرت بين الجانبين، اعلن وزير خارجية الكونغو عن استعداد بلاده لتصدير 20 الف طن من السكر سنويا الى ايران، مضيفا انه في المقبال فان طهران اعلنت استعدادها لتقديم الخدمات في مجال مكننة القطاع الزراعي في الكونغو.

وتابع الوزير الايراني انه من جهة اخرى ونظرا لاكتشاف مصادر نفطية في الكونغو، فان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها قابليات ملحوظة في مجال التنقيب عن النفط، وبامكانها ان تضع تجاربها تحت تصرف الجانب الكونغولي، مضيفا انه تقرر وضع الخطة التنموية في الكونغو تحت تصرف ايران، ليتم تحديد القطاعات التي يمكن من خلالها القيام بالتعاون اللازم بين البلدين.

من جانبه، اشار وزير خارجية الكونغو في هذا المؤتمر الصحفي الى العلاقات الحسنة بين بلاده وايران، مؤكدا على ضرورة تنمية وتعزيز هذه العلاقات في مختلف المجالات.

ولفت ايكوبا الى القابليات الواسعة التي تتمتع بها الكونغو في مختلف القطاعات بما فيها الزراعة والصناعة، ووصف المحادثات بين الدول الصديقة بانها من الضروريات في عالم اليوم، موجها الدعوة الى وزير الخارجية الايراني للقيام بزيارة رسمية الى الكونغو.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة