الحركة الشعبية تتوقع جولة مباحثات ثانية حول دارفور خلال اسبوعين

الأربعاء ١٨ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٤:١٣ بتوقيت غرينتش

اكدت الحركة الشعبية لتحرير السودان ان اتفاق حسن النوايا الذي تم توقيعه بين الخرطوم وحركة العدل والمساواة المسلحة في دارفور سيمهد لمباحثات جادة حول القضايا الاساسية في دارفور، ويفتح المجال لايصال المساعدات وتجنيب المدنيين ويلات الحرب، متوقعة ان تستأنف جولة مباحثات جديدة في الدوحة لبحث القضايا الخلافية.

وقال ممثل الحركة في سوريا والشرق الاوسط جون مكير مريال دينق في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الثلاثاء: ان اتفاق حسن النوايا الذي تم توقيعه في الدوحة بين الخرطوم وحركة العدل والمساواة في دارفور، يضاف الى خطوات ومباحثات وتوقيع اتفاق السلام في ابوجا في عام 2006.

واضاف مريال دينق: "ان الغاء هذا الاتفاق كما تطالب به بعض الفصائل المسلحة في دارفور يعقد اكثر حل مشكلة دارفور التي يجب ان تحل وتنتهي كل مشاكل البلاد" مشيرا الى ان الحكومة في الخرطوم ترفض بشدة الغاء اتفاق ابوجا بعد توقيع اتفاق الاطار في الدوحة.

واعتبر ان اتفاق الدوحة سيمهد لمباحثات جادة حول القضايا الاساسية في دارفور، ويفتح المجال لايصال المساعدات وتجنيب المدنيين ويلات الحرب، متوقعا ان تستأنف جولة مباحثات جديدة في الدوحة خلال اسبوعين لبحث القضايا الخلافية.

ودعا مريال دينق الحركات المسلحة الاخرى في دارفور الى التريث في اتخاذ موقف حيال اتفاق الدوحة الاخير، مشيرا الى ان الاتفاق سيسفر عن تغيير الوضع على الارض في اقليم دارفور على المسار الانساني وما يتعلق بملف الاسرى.

واوضح بان قيادة حركة العدل والمساواة صرحت بان الحركة ستطلق سراح اسرى الحكومة لديها، فيما يتوقع ان تقوم الخرطوم بنفس الخطوة حيال اسرى الحركة لديها.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة