قشقاوي يفند التصريحات المنسوبة للشيخ ناطق نوري حول البحرين

الإثنين ١٦ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٩:٥٨ بتوقيت غرينتش

فند المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بشدة التصريحات المنسوبة الى عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام الشيخ علي اكبر ناطق نوري حول البحرين.

وقال حسن قشقاوي في تصريح ادلى به مساء الاربعاء لقناة العالم ان الشيخ ناطق نوري شرح خلال كلمة القاها في مدينة مشهد في ذكرى انتصار الثورة الاسلامية حصيلة وانجازات الثورة الاسلامية وقارن ذلك مع انجازات النظام الملكي البائد مؤكدا ان الشيخ ناطق نوري لم يتطرق الى القضايا السياسية وقضايا الساعة في العالم والمنطقة.

واضاف انه بعد ذلك الخطاب اثيرت ضجة غير واقعية وغير منطقية من قبل بعض وسائل الاعلام الاجنبية حول تصريحات الشيخ نوري ونحن ندرس الموضوع حتى نعرف ماهي الايدي التي تقف وراء اشعال فتيل مثل هذه الضجة خاصة ان ناطق نوري لم يتطرق الى القضايا السياسية والعلاقات بين البلدان وموضوع البحرين.

وصرح قشقاوي ان موقفنا من البحرين واضح وقلنا واعلنا كرارا اننا نحترم السيادة الوطنية والاستقلال ووحدة الاراضي لكافة الدول المجاورة والمنطقة وخاصة البحرين وليس لدينا ابدا اي اطماع باي بلد وبهذا الخصوص نوصي دائما جميع الوسائل الاعلامية والمسؤولين في المنطقة بان لايفتحوا الملفات السابقة او النزاعات الحدودية السابقة وان مثل هذه النقاشات والسجالات الجغرافية ليست من مصلحة شعوب المنطقة وحسن العلاقات وعلاقات الجوار ورابطة الاخوة والصداقة.

وتابع : نكرر هذه التوصية حيث اكدنا كثيرا في المرات السابقة للوسائل الاعلامية والمحللين في داخل ايران وخارجها ان فتح مثل هذه الملفات الخاصة بالنزاعات الحدودية لايخدم مصالح الشعوب وان فتح مثل هذه الملفات هو مطلب الاعداء القادمين من وراء المحيطات والذين يريدون الاخلال بالعلاقات الودية القائمة بين دول المنطقة .

واضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية: ان مثل هذه الاستفزازات لن تترك اي تاثير على علاقاتنا مع دول الجوار وبعد مشاهدة الاحداث المرة التي مر بها الفلسطينيون في غزة والتطورات في داخل الكيان الصهيوني في هذه الايام تحتم على المسؤولين ووسائل الاعلام في العالم العربي والاسلامي ان ينتبهوا ولاينحرفوا عن العدو الحقيقي وان يسعوا في الحقيقة لتجنب مثل هذه الامور التي يسعى الغربيون استغلالها بغية التخويف من ايران.

وشدد قشقاوي : ان بعض القوى الكبرى كما حدث في اجتماع انابوليس واجتماعات اخرى حاولت ان تقوم بتخويف الدول العربية من ايران مؤكدا ان هذه المؤامرة تتابعها الدوائر الغربية والكونغرس الاميركي ايضا الذي خصص ميزانية لتمرير هذا المشروع وانهم يحاولون ان يستفيدوا من بعض الوسائل الاعلامية ليمرروا وينفذوا تدريجيا هذه المؤامرة وذلك بهدف تخويف دول المنطقة من ايران.

وتابع: ان كل هذه القضايا تتطلب يقظتنا ويقظة الاخوة العرب ليهتموا اكثر ولاينزعجوا من خطاب واحد الذي كان واضحا انه كان يرمي الى ايجاد مقارنة بين الوضع الحالي في ايران والوضع السابق في العهد الملكي البائد ولم يمس ابدا قضايا الساعة لكن بعض الوسائل الاعلامية بالغت في الموضوع وحاولت ان تحدث وقيعة بين الاخوة في المنطقة .

وصرح : نحن كما نحذر دائما وسائلنا الاعلامية في الداخل ونطلب منها ان تتجنب الحديث عن النزاعات الحدودية كذلك نطلب من الاخوة المسؤولين العرب بان يوصوا وسائلهم الاعلامية بالعمل بنفس الشيء .

واضاف ان الكيان الصهيوني وحماته الاميركيين قد خصصوا ميزانية لاثارة الفرقة بين الدول العربية والاسلامية بحيث انهم يحاولون في هذا الاطار انتاج افلام لتخويف دول المنطقة من ايران وان المراكز البحثية حتى في الدول الغربية حذرت من ذلك .

وقال قشقاوي ان المواقف الرسمية للجمهورية الاسلامية الايرانية وللمسؤولين الايرانيين تؤكد على احترام سيادة واستقلال الدول الاخرى وهذا امر واضح ولا لبس فيه مؤكدا ان هناك زيارات متبادلة وجيدة مع دول المنطقة بحيث قام وزير الخارجية البحريني قبل فترة بزيارة الى طهران ونحن رحبنا بتلك الزيارة كما قام امين عام مجلس تعاون الخليج الفارسي ايضا بزيارة الى طهران كما ان الرئيس الايراني توجه في الاونة الاخيرة الى الدوحة للمشاركة في مؤتمر دعم القضية الفلسطينية وقبل ذلك سافر الى السعودية والامارات وعمان والبحرين والدوحة حيث قدم مقترحات من عشرة بنود لتحسين وتطوير العلاقات بين الدول العربية وايران وان هذه الامور قيد المتابعة كما ان التبادل التجاري بين الجانبين في ارتفاع مستمر وان كل هذه الامور مؤشرات ايجابية تتطلب المزيد من الحوار والمزيد من تبادل الوفود وانشطة اخرى.

وتابع قشقاوي : علينا جميعا ان نتحرك صوب الوحدة والاخوة وليست هناك حاجة لتوسيع رقعة هذه الفتن غير المبررة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة