بدء جلسة محاكمة الصحافي العراقي منتظر الزيدي

الخميس ١٩ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٣:٠٤ بتوقيت غرينتش

انطلق اليوم الخميس جلسة محاكمة الصحافي العراقي منتظر الزيدي الذي اكتسب شهرة عالمية بسبب رشقه الرئيس الاميركي جورج بوش بحذائه اثناء زيارته الى بغداد قبل انتهاء ولايته.

وبدأت الجلسة في الساعة العاشرة (07,00 بتوقيت غرينيتش) وقد دخل الزيدي الذي كان يرتدي قميصا اسودا وسترة كاكية اللون لف على رقبته العلم العراقي.

وطلب محامي الزيدي استدعاء خبراء لتفسير دوافع قيام الزيدي بفعلته للمحكمة وامر القاضي بالتوقف 10 دقائق للمداولة بطلب المحامي.

ويمثل الزيدي الصحافي في فضائية البغدادية امام المحكمة الجنائية المركزية في العراق التي تقع بالقرب من المنطقة الخضراء.

وبحسب القضاء العراقي فان الزيدي الذي ولد في 15 كانون الثاني/يناير1979، متهم بـ "الاعتداء على رئيس دولة اجنبية، وقد يعاقب بالسجن 15 عاما". ورأى المحامي ان "فعلته كانت فقط للاحتجاج على الاحتلال".

وكان الزيدي وقف فجأة في 14 كانون الاول/ديسمبر خلال مؤتمر صحافي كان يعقده الرئيس الاميركي السابق مع رئيس الوزراء نوري المالكي، والقى حذائيه على بوش وهو يصرخ "هذه قبلة الوداع ايها الكلب".

وكانت محاكمته متوقعة في 31 كانون الاول/ديسمبر امام المحكمة الجنائية المركزية في العراق المخولة شؤون "الارهاب"، لكنها ارجئت الى اجل غير مسمى في اخر لحظة.

وبحسب المادة 223 من قانون العقوبات العراقي، فان عقوبة فعله قد تصل الى السجن بين خمس سنوات و15 سنة اذا ادين بتهمة "الاعتداء الموصوف". الا ان المحكمة قد تعتبر فعله "محاولة اعتداء" يعاقب عليها بالسجن خمس سنوات.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة