تنظيم القاعدة في بلاد المغرب ينشر صور رهائن غربيين

الخميس ١٩ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٣:٠٥ بتوقيت غرينتش

نشر ما يعرف بتنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي الخميس، صورا على شبكة الانترنت لاربعة من ستة رهائن غربيين يقول انه يحتجزهم.

وظهر في الصور شخصان قيل انهما زوجان سويسريان وامراة المانية وبريطاني يحيط بهم رجال مسلحون لكن وجوه النساء في الصور غير واضحة.

وكرر بيان مرفق بالصور تعليقات متحدث في التسجيل الصوتي قال ان الخاطفين يحتفظون بحقهم في معاملة الاسرى الستة وانهم سيعلنون لاحقا مطالبهم وشروطهم مقابل اطلاق سراح المختطفين، وهو تهديد واضح باحتمال القتل ما لم تنفذ المطالب.

الى ذلك، قال مصدر افريقي من مالي ان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي الذي اعلن مسؤوليته عن خطف دبلوماسيين كنديين واربعة سواح غربيين يطالب بالافراج عن اثنين من عناصره كانا اوقفا في احد بلاد منطقة الساحل في افريقيا.

وقال المصدر طالبا عدم الكشف عن اسمه ان "احد الشروط التي تفرضها القاعدة للافراج عن الدبلوماسيين الكنديين هو اطلاق سراح عنصرين من القاعدة كانا اوقفا في احد بلاد الساحل"، دون اعطاء توضيحات اخرى.

واضاف المصدر "بالتأكيد جرى نقل هذا الطلب كما وطلب آخر الى الكنديين"، موضحا ان "الخاطفين هم انفسهم" ارسلوا مؤخرا عبر وسيط شريط فيديو يتضمن اثباتا بان الكنديين لا يزالان على قيد الحياة.

وطلبت كندا مساعدة عدة دول بينهم مالي للتوصل الى الافراج عن دبلوماسييها الذي اختطفا في كانون الاول/ديسمبر في النيجر.

وكان التنظيم اعلن قبل ايام انه يحتجز مبعوثا للامم المتحدة كندي الجنسية ومساعده بينما سبق ذلك اختطاف اربعة سياح في الصحراء الممتدة شمال مالي والنيجر في ديسمبر/كانون الاول الماضي.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة