هيلاري كلينتون تغادر اندونيسيا بعد اجراء مباحثات مع رئيسها

الخميس ١٩ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٣:٠٥ بتوقيت غرينتش

غادرت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون اندونيسيا متوجهة الى كوريا الجنوبية محطتها الثالثة في جولتها على دول جنوب شرق اسيا، بعد ان عقدت محادثات مع الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو حول العلاقات الثنائية.

وصرح دينو باتي جلال المتحدث باسم الرئاسة الاندونيسية في مؤتمر صحفي عقد عقب الاجتماع ، بأن كلينتون أشادت باندونيسيا لقدرتها على التوفيق بين الاسلام والديمقراطية وللحياة العصرية وحقوق المرأة فيها.

وقال ان "كلينتون اثنت على قيادة اندونيسيا خلال اجتماع دولي في الفترة الاخيرة، وكذا الجهود التي تبذل لمكافحة اثر تغير المناخ".

وتابع جلال ان الرئيس سوسيلو لفت خلال الاجتماع الى اهمية عملية الحوار لانهاء النزاع في الشرق الاوسط، داعيا الى تثبيت وقف اطلاق النار في قطاع غزة، وتكثيف الحوارات بين الاديان لردم الهوة بين الغرب والعالم الاسلامي.

وأوضح ان "الرئيس قال ان وقف اطلاق النار الحالي في غزة ما زال عرضة للخطر ومن الضروري جعله مستداما".

وأضاف المتحدث: ان سوسيلو تعهد بأن تشارك اندونيسيا في الاجتماع الخاص باعادة اعمار غزة والذي من المقرر ان ينعقد في مصر، والذي أشارت كلينتون الى انها ستحضره.

واشار جلال الى ان "الرئيس سوسيلو قال ان كل من الدول المتقدمة والنامية لابد ان تبذل المزيد من الجهد للحد من تغير المناخ".

وأضاف ان الرئيس اشاد بالمشروع الذي وضعه الرئيس الاميركي باراك اوباما للوصول الى العالم الاسلامي، وشدد على اهمية استئناف الحوارات المكثفة بين الاديان والتي قد تصبح بمثابة جسرا بين الغرب والعالم الاسلامي.

وقال المتحدث ان الرئيس الاندونيسي طالب الولايات المتحدة بلعب المزيد من الادوار لاحلال السلام في الشرق الاوسط. وفيما يتعلق بالاقتصاد، شدد الرئيس سوسيلو على انه من الضروري الحفاظ على استدامة العلاقات التجارية بين اندونيسيا والولايات المتحدة.

ووفقا للمتحدث فإن حجم التجارة بين اندونيسيا والولايات المتحدة وصل الى 20.1 مليار دولار أميركي عام 2008، ووصل حجم الاستثمار الاميركي في اندونيسيا الى 10.6 مليار دولار أميركي في العام ذاته.

وفي وقت سابق وخلال محادثاتها مع نظيرها الاندونيسي حسن ويرايودا، اشارت كلينتون الى امكانية حصول اندونيسيا على مساعدة من الولايات المتحدة في شكل اتفاق مقايضة عملة وتمويلات محتملة لمساعدة اندونيسيا.

تجدر الاشارة الى ان حجم صادرات اندونيسيا الى الولايات المتحدة قل الى النصف بسبب تقويض الركود العالمي للطلب.

هذا وقد غادرت وزيرة الخارجية الاميركية اندونيسيا متوجهة الى كوريا الجنوبية في وقت لاحق اليوم لمواصلة جولتها الآسيوية.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة